المحتوى الرئيسى

أبناء عبد الله صالح أمراء في بلد فقير .. وبناته متحررات في بلد محافظ

03/25 23:16

البديل – وكالات :بدأت تقارير في الصحافة العربية بالحديث عن أبناء وبنات الرئيس اليمني، علي عبد الله صالح، الذي احتفل الاثنين الماضي 21 مارس بعيد ميلاده التاسع والستين، قضى منها ٣٣ سنة رئيسا لليمن، منها ١٢ عاما رئيسا للجمهورية العربية اليمنية، و21 عاما رئيسا لليمن الموحدة. وأشارت التقارير إلى أن صالح كان من الأوائل الذي نادوا بالتوريث، حتى قبل الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، وبدأ يحضّر أبناءه لقيادة اليمن، ومنهم بالخصوص أكبرهم أحمد علي عبد الله صالح.وجعل من زواج أبنائه حدثا وطنيا، حيث أنفق الكثير يقول البعض أن المبالغ التي أنفقها فاقت ما يصرفه أمراء الخليج على حفلات زفاف أبنائهم. ويعيش أبناء الرئيس في قصر فاخر في صنعاء، وهم أحمد وخالد وكنعان ويحيى ومحمد أقرب للأمراء.وعندما بدأت المعارضة تتصاعد في اليمن وأصبح مشروع التوريث بعيدا، قام صالح بتعيين أبنائه كدبلوماسيين في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث كشفت وثيقة أمريكية عن تعيينات غريبة لخمسة من أبناء علي عبد الله صالح وأبناء شقيقه، في السفارة اليمنية بالولايات المتحدة الأمريكية، وهم كنعان وزوجته بصفة ملحقين إداريين، وخالد علي كملحق تشاوري، وصلاح علي وزوجته كملحق أمني، والعقيد تيسير صالح علي كملحق عسكري، ومحمد صالح الأحمر كملحق اقتصادي.وفي اليمن التي تعد من البلدان المحافظة، خاصة فيما يتعلق بالمرأة، ظهرت بنات الرئيس اليمني للعلن، وسافرن إلى عدة بلدان أوروبية وإلى لبنان، وأعلن عن اهتماماتهن بالموضة، وتشير التقارير إلى أن واحدة من بناته أجرت عدة عمليات تجميلية في بيروت، وظهرت صورها في كبريات المجلات العربية والخليجية خاصة، وصارت ترعى الكثير من النشاطات النسوية في اليمن.مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل