المحتوى الرئيسى

تزايد المخاوف من خطر الاشعاع باليابان بعد اصابة عاملين بمنشأة نووية

03/25 20:52

طوكيو (رويترز) - تصاعدت المخاوف من الاشعاع في اليابان يوم الجمعة بعدما تعرض عمال لحروق اثناء محاولتهم تبريد محطة نووية أعطبها زلزال فيما اثارت الحكومة اللبس بشأن ما اذا كانت ستوسع منطقة اجلاء للسكان حول المنشأة.وأدلى رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان يوم الجمعة بأول تصريح علني له حول الازمة منذ اسبوع حيث قال ان الوضع في مجمع فوكوشيما شمالي طوكيو "ليس قريبا من نقطة" الحل.وقال للصحفيين " نبذل جهودا لمنعه من التدهور. لكني اشعر اننا لا يمكننا أن نشعر بالارتياح...ويجب أن نظل على أهبة الاستعداد."وعكست التعليقات تناميا للقلق في اليابان بعد عدة ايام من التقدم البطيء لكنه مستمر في احتواء الحادث النووي الذي نجم عن زلزال مدمر وأمواج مد بحري عاتية قبل اسبوعين.واسفر الزلزال الذي بلغت قوته 9.0 درجة والامواج االعاتية لتي تلته عن مقتل ما يزيد على عشرة الاف شخص وفقد زهاء 17 الفا اخرين.ورغم الصدمة من الخسارة البشرية ينصب اهتمام كبير منذ وقعت الكارثة في 11 مارس اذار على احتمال حدوث انصهار كارثي في مجمع فوكوشيما النووي الذي يبعد 240 كيلومترا شمالي طوكيو.وحثت الحكومة عشرات الالاف من السكان الذين يعيشون في منطقة تمتد من عشرين لثلاثين كيلومترا وراء المحطة المنكوبة على الجلاء من المنطقة لكنها اصرت على أنها لا تقوم بتوسيع منطقة الاجلاء الممتدة لعشرين كيلومترا.من ناحية اخرى قالت الصين اليوم الجمعة ان مسافرين يابانيين وصلا الى اراضيها تبين انهما مصابان بمستويات اشعاع مرتفعة للغاية.وتعرض ثلاثة عمال كانوا يحاولون تبريد أحد المفاعلات الاكثر خطورة بالمجمع لمستويات اشعاع تزيد عشرة الاف مرة على المعدل الطبيعي مما زاد من احتمال تسرب مواد مشعة عبر شرخ في حاوية المفاعل الرئيسية.وهذا يعني انتكاسة خطيرة بعد تقدم بطئ في استعادة السيطرة على المنشأة.والمفاعل رقم ثلاثة هو الوحيد من بين ست مفاعلات الذي يعمل بخليط من الوقود يحتوي على بلوتونيوم مماى يجعله أكثر سمية من اليورانيوم المستخدم في بقية المفاعلات. وطالبت الحكومة باجراء تحقيق في اسباب ظهور مثل هذه الكمية من الاشعاع دون سابق انذار.من مايومي نجيشي وكازونوري تاكادا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل