المحتوى الرئيسى

فجر اوديسا لحماية المدنيين الليبيين فضيحة النظام العربي بقلم المحامي علي ابوحبله

03/25 20:51

فجر اوديسا .......... لحماية المدنيين الليبيين ......... فضيحة النظام العربي بقلم المحامي علي ابوحبله الحملة التي يقودها حلف الأطلسي لحظر تحليق طيران ألقذافي في الأجواء الليبية بناء على تفويض من مجلس الأمن بموجب القرار 1973 الصادر بتاريخ 17/3/2011 بعد موافقة ألجامعه العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ومشاركة ألجامعه العربية والعديد من الدول في باريس لبحث الخطط الكفيلة لتوجيه ضربات للنظام الليبي بالمشاركة الامريكيه تلك الحملة التي تستهدف ليبيا بشكل عام وتستهدف مقدرات الشعب الليبي والتي يحاول هذا النظام المغمور بجنون العظمة تبديد تلك المقدرات لتعريضها للاستهداف من قبل قوات حلف الأطلسي النيتو تجعلنا حقيقة نتوقف أمام ما تعنيه اسم العملية فجر اوديسا لنكتشف كم نحن ضعفاء وكم نحن مستهدفون وكيف لأمريكا والغرب عامة وإسرائيل يفكرون في هزيمة العرب والمسلمين ليعيدوا لأنفسهم عزتهم وكرامتهم التي هزموا فيها عبر التاريخ على يد المسلمين ولنكتشف حقيقة أننا ما زلنا أمام حرب صليبيه ممتدة منذ فجر التاريخ ولغاية الآن وها هو ألقذافي القاتل والديكتاتور والطاغية بتعريض مواطنيه للقتل والذبح والدمار يجرنا إلى حرب صليبيه تستهدف العرب والمسلمين هذا الاستهداف بقرار عربي وبفتوى دينيه تتعارض وديننا الإسلامي الحنيف ( اوديسا مدينه اوكرانيه وهي تعتبر منطقة نصر لليهود في حرب القرم في عام 1853 – 1856 تم خلالها قصفها من قبل القوات البحرية البريطانية والفرنسية وبعد القصف أصبحت معقل رئيسي للمجتمع اليهودي وبحلول عام 1897 أصبح معظم سكانها من اليهود أي ما يعادل 37 % خلال القرن التاسع عشر وهي مسقط رأس المستوطن اليهودي وزير خارجية حكومة الاحتلال الإسرائيلي ليبرمان ) وكلمة اوديسا أصلها يوناني ومعناها الرجل الغضبان ) وفجر اوديسا هي مرتبطة بأمجاد الإغريق والروم ، بهذا الاسم الذي أطلق على عملية حماية المدنيين الليبيين بموجب قرار مجلس الأمن رقم 1973 ما يعني أن الغرب عامة ما زال يحن لتلك البطولات والأمجاد لأولئك الذين كان لهم باع طويل لمحاربة الإسلام والمسلمين وحين يرفض الشعب الليبي الثائر على نظام ألقذافي أي تدخل أجنبي على أراضيه فهو الشعب الذي عرف الاستعمار الايطالي وهو الذي قاوم هذا الاستعمار البغيض ، وليبيا عبر تاريخها تعرضت للعديد من غزوات الكفار وغزوات المستعمرين وهي اليوم الذي تناضل فيه من اجل التحرر من قبضة الاستبداد للنظام المستبد لا تريد الوقوع في فخ الاستعمار والاحتلال كما تعرضت العراق بهذا الغزو الصليبي من قبل القوات الامريكيه والمتحالفة معها وهذا ما يعيدنا لهذا النظام العربي العاجز والنظام العربي المنبطح والمستظل بظل الحماية الامريكيه والتي كشف عوراته ثورات الشعوب وكيف لأمريكا وأعوانها من الغرب أن تتخلى عن تلك الانظمه البائدة والمستبدة وكيف لأمريكا وأعوانها أن ركبو موجة التغيير في هذا النظام العربي المتهرئ ما يدعونا للقول أن العرب اليوم مطالبون جميعا لإعادة النظر في هذه ألجامعه المسماة ألجامعه العربية التي تفرقهم ولا توحدهم وثبت أن ألجامعه العربية وبدلا من أن تكون أداه من أدوات التوحيد ونصر العرب أصبحت أداة من أدوات تشريع للغزو والاستعمار الجديد فالجامعة العربية عجزت عن حماية فلسطين والشعب الفلسطيني من الاحتلال الإسرائيلي وشرعت احتلال العراق وهي تشرع لمجلس الأمن وتحت حجة حماية المدنيين الليبيين بالتدخل بالشأن الليبي وهذا ما يؤكد أننا لسنا بحاجه لجامعه عربيه بهذا النظام وبهذا النهج وبهذه العقلية . لان ألجامعه التي نريدها تلك التي تجمع العرب وتوحدهم وتلك التي تحقق للشعوب العربية ما تنادي وتسعى لتحقيقه نريد جامعه يستظل العرب بها لا تستظل بظل الغير ونريد جامعه تحقق الوحدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية لكل العرب ونريد أن نرى قوه عربيه مشتركه وقوة تدخل سريع بقياده عربيه موحده وبقرار عربي يسمح بتدخل هذه القوه للتدخل السريع لحماية العرب أينما تواجدوا وأينما كانوا ولو كانت ألجامعه العربية تملك هذه القوه لما احتاجوا لهذا التدخل لقوات حلف الأطلسي ولما احتاجوا لشرعنه العدوان على ليبيا من مجلس الأمن ولما أفتى الشيخ القرضاوي بجواز التدخل الأجنبي ولما خالفنا قوله تعالى ( وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فان بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفئ بأمر الله ) وهنا لا نجد ما يبرر للغرب التدخل في شؤون المسلمين ولم نجد نصا واحدا يعطي غير المسلمين من ينصرهم على إخوانهم من المسلمين فنصرة المستضعفين من المسلمين تأتي من المسلمين أنفسهم ولو كنا موحدون ومتفقين وكان لنا رأي واحد وعقل واحد ومرجعيه تحكمنا لما لجأنا لهذا الغرب الذي لا يريد بنا خيرا وإلا فأين هذا الغرب من نصرة الشعب الفلسطيني المستضعف وأين مجلس الأمن من هذا العدوان الذي يتعرض له شعبنا الفلسطيني وأين أمريكا من مجازر حكومات الاحتلال الإسرائيلي في تلك الاجتياحات التي تعرض الشعب الفلسطيني فيها للاباده في جنين ونابلس وطولكرم وكل مدن فلسطين وأين هذا الغرب وأمريكا من حرب إسرائيل عام 2008 على قطاع غزه وما تتعرض له غزه اليوم لماذا لا تنطلق تلك القوات والأساطيل لتفرض الحظر الجوي على إسرائيل إنها الفضيحة العربية وانه النظام العربي المتهرئ الذي بحاجه للتغيير فعلا وقولا وعملا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل