المحتوى الرئيسى

هو شعب يستحق الحياة بقلم شيرين مروان

03/25 19:47

منذ أن بدأ الهجوم السافر والظالم على أرض ليبيا وشعبها من قبل القوى الغربية المتحالفة والمتكالبة تساندها بعض الدول أو إن صح التعبير بعض الحكومات العربية المتواطئة والمتخاذلة ،لم نسمع أونشاهد سوى صورا مشرفة وعظيمة لصمود الشعب الليبي ووقفته البطولية الحرة .فهاهو صامد في أرضه يخرج بالآلاف في الشوارع والساحات منددا بالعدوان الآثم على أرضه ،رافضا كل أشكال الهيمنة والاحتلال والعبودية .لقد أدرك الشعب الليبي حجم المؤامرة التي أحيكت ضده من الخارج والتي نفذتها أياد داخلية للأسف كانت تخطط منذ أشهر وربما أعوام لإثارة الفوضى والدمار وزعزعة استقرار وأمن هذا البلد المسالم .فهاهم الليبيون يسارعون بالتجمهر والتواجد بقوة وإصرار صغارا وكبارا في الأماكن الحيوية والإستراتيجية في البلاد لحمايتها ولو بأجسادهم ،فتجدهم في باب العزيزية ليلا نهارا وفي مطار معيتيقة في طرابلس وفي مطار الابرق في اجدابيا ومطارات سبها وطبرق ،وعلى مداخل هيئات الإذاعات المسموعة والمرئية بعد أن أصبحت أهدافا قوية يرغب التحالف الاستعماري الصليبي بضربها وإسكات صوت الحقيقة .ورغم ذلك يتبجح التحالف المتغطرس بقصف المدنيين العزل والذين أتى إليهم بدعوى حمايتهم وتأمينهم فنشاهد الطيران الفرنسي يقصف الأحياء السكنية مستعرضا قوته ويسقط أبناء الشعب الليبي الحر جثثا متهاوية محترقة بآلة الاستعمار الغادرة باسم الإنسانية ،وباسم رفع الظلم والدفاع عن حريات الشعوب المقهورة.وبالمقابل لم نسمع أو نشاهد سوى الأصوات والمواقف المتخاذلة من الحكومات العربية ،والشعوب المغيبة والتي "تطبل وتزمر"للفضائيات المتآمرة بدأًًًًًًًًًًًًًًًًَ ً من زعيم الجامعة العربية وانتهاء ً بمن يقدم فروض الطاعة والولاء لوجستياً وفنياً وما بعرف شوووووووو ياأحبتي العرب ...لوبقي لديكم ذرة من شرف أو كرامة فعليكم أن تصحوا من سباتكم العميق وترفضوا كل أشكال الحماية-والوصاية-والرعاية-والعناية.. .عجباً لكم ألم يدرس الواحد منكم مادة التاريخ ويتعرف إلى أهداف الاستعمار ؟!من منا لم يقرأ عبارة (فرق تسد)الشهيرة ؟أليست هذه سياسة الاستعمار منذ فجر التاريخ؟! يا أهل الكهف استيقظوا من نومكم فقد دقت ساعة المواجهة ،وربما هي الدقة الأخيرة ،فهناك في شمال أفريقيا وعلى شواطئ المتوسط شعب يستحق أن نحارب من أجله ولو بكلمة حق نرتضيها لأخ مسلم عاش الحياة ببساطتها وسموها وصدق معانيها ،فهل تكون النهاية بأن نصم آذاننا ونغلق أفواهنا ونغمض أعيننا ومن ثم نفر هاربين؟!!!!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل