المحتوى الرئيسى

بيانات تظهر مدى تأثر شركات الطيران باضطرابات العالم العربي

03/25 19:20

باريس (رويترز) - كشفت بيانات لصناعة الطيران حصلت عليها رويترز عن حجم الخسارة الناجمة عن أسابيع من الاضطرابات التي شهدتها مصر وتونس اذ أظهرت أن عدد المقاعد المتاحة على الرحلات المتجهة الى البلدين أو القادمة منهما تراجع بمقدار 100 ألف مقعد أسبوعيا على الاقل.والسياحة نشاط حيوي لكل من مصر وتونس. ورغم أن الحياة بدأت تعود الى طبيعتها بعد الثورتين اللتين أطاحتا برئيسي البلدين الا أن امتداد الاحتجاجات الى أنحاء أخرى من العام العربي والقتال الدائر في ليبيا أجبر شركات الطيران على اعادة النظر في خططها لموسم ابريل نيسان السياحي.وأفادت شركة اينوفاتا لبيانات الطيران أن شركات الطيران قامت في الاسبوع الذي سبق الاطاحة بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي في 14 يناير كانون الثاني بتسيير 733 رحلة من أو الى تونس العاصمة باجمالي 107 الاف مقعد.وفي نفس الاسبوع من مارس اذار بعدما سادت المنطقة حالة من عدم اليقين اثر سقوط الرئيس المصري حسني مبارك واندلاع الاحتجاجات في ليبيا أوقفت شركات الطيران 57 رحلة أسبوعية من أو الى تونس العاصمة بانخفاض قدره 9400 مقعد.وتصدرت شركة مصر للطيران هذه الانخفاضات اذ تراجعت قدرتها الاستيعابية 51 بالمئة وتلتها طيران الامارات ثم شركة الطيران الايطالية اليتاليا.لكن الخطوط الجوية السعودية زادت عدد المقاعد المعروضة على رحلاتها الى تونس بنسبة 35 بالمئة بينما واصلت تسيير ست رحلات أسبوعيا.واصيب القطاع السياحي في تونس -صاحبة أكبر ايرادات من العملة الاجنبية في شمال افريقيا- بالشلل في فبراير شباط.وتشكل السياحة أكثر من 6 بالمئة من الاقتصاد التونسي ويعمل بها نحو 400 ألف شخص من السكان البالغ عددهم عشرة ملايين نسمة.وأصيب الاقتصاد المصري أيضا بالشلل تقريبا على مدى أسابيع من الاحتجاجات التي اندلعت في 25 يناير كانون الثاني وانهارت بعض مصادر العملة الاجنبية للبلاد ومن بينها السياحة.وألغت شركات الطيران 776 رحلة أو 32 بالمئة من الرحلات من أو الى القاهرة في الفترة بين 11 يناير و11 مارس وفقا لبيانات اينوفاتا.ومن اجمالي عدد المقاعد الملغاة من خطوط القاهرة في تلك الفترة كانت المقاعد الملغاة لمصر للطيران 85 ألف مقعد أسبوعيا من أصل 110 الاف.وخفضت كل من اليتاليا واير فرانس وطيران الامارات القدرة الاستيعابية بما يتراوح بين 40 الي 50 بالمئة بينما لم تسجل لوفتهانزا أي تغيرات في عدد الرحلات أو نوع طائراتها.وتقدم هذه الارقام -التي اعطيت لرويترز بشكل حصري- صورة مبدئية لمدى تأثر قطاع الطيران بالاضطرابات في المنطقة.وفي أحدث البيانات الرسمية للقطاع قال الاتحاد الدولي للنقل الجوي (اياتا) ان اجمالي طلب ركاب الشرق الاوسط نما بنسبة 11.7 بالمئة في يناير عن مستواه قبل عام.وفي 28 فبراير شباط الماضي توقع الاتحاد -ومقره جنيف- ان تقلص الاضطرابات السياسية الطلب في المناطق المتأثرة لكنه لم يذكر أرقاما. وتشكل مصر وليبيا وتونس 20 بالمئة من حركة المسافرين الدولية عبر المنطقة.والاضطرابات التي تشهدها منطقة شمال افريقيا هي أحدث ضربة لتعافي قطاع الطيران الذي واجه قبل ذلك أحوالا جوية سيئة في الشتاء في معظم أنحاء أوروبا.وتواجه شركات الطيران أيضا ارتفاعا في تكلفة الوقود بسبب الاضطرابات. وزادت أسعار النفط 19 بالمئة منذ 11 مارس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل