المحتوى الرئيسى

عينة عشوائية: آلاف المصريين يريدون دولة مدنية

03/25 17:45

كتبت - بسنت صلاح:كشف سؤال طرحه أحد مشتركى موقع التواصل الإجتماعى "فيس بوك" ميل الغالبية العظمى من الشريحة التى تداولت سؤالاً بشكل عشوائى فى شكل تطبيق حديث طرحه الموقع، فجاء السؤال كالتالى "هل تريد ان تصير مصر دولة دينية ام دولة مدنية؟"، والذى طرحه "أشرف بشير" احد أعضاء الموقع.السؤال والذى قام 6227 الف شخص بإجابته حتى الآن، جائت الردود فى صالح الدولة المدنية بنسبة 93,3%، فاختار 5815 صوت من مجموع الاصوات لصالح الدولة المدنية، بينما كان هناك 412 صوت لصالح الدولة الدينية، اراء الشباب التى تمحورت حول إختيار كلاً منهم جائت غالبيتها ان لم تكن جميعها إيجابية فحتى من إختلف مع الغالبية مختاراً الدولة الدينية فكان بسبب تأكيده على الوحدة الوطنية."كيرولوس ميخائيل" والذى إختار دولة "دينية" علق على إختياره قائلاً :"يا جماعة سواء كانت دولة دينية او حسب المفهوم الشائع انها تكون دولة مدنية بمرجعية اسلامية مفيش مشكلة لاننا "مسلمين ومسيحين" اخوات ومحدش هيعرف يفرق بينا لاننا دايما عايشين فى حب وسلام مع بعض وبنقول لا للفتنة الطائفية، واحنا بنرحب جدا انها تكون دولة دينية او ماشابة ذلك مع وجود الحب والسلام بينا".اما "محمد عماد" فاختار ايضاً الدولة الدينية فعلق قائلاً: "فى الإسلام لا يوجد ما يسمى بالدولة الدينية فحكم الإسلام بطبيعته دولة مدنية ولكن بمرجعية إسلامية، والدولة الدينية فى التاريخ هى التى لا يخطئ مالكها اى ان لديه تفويض من الإله و ده طبعا مش فى إسلامنا، فانا هاختار دينية على اساس انها تعنى مدنية بمرجعية إسلامية"."خالد المصرى" والذى اختار "مدنيه" فعلق على سبب إختياره قائلاً "الدولة الاسلامية هى فى الاصل دولة مدنية الكل فيها متساوى فى الحقوق وما عليه ايضا من الحقوق كما لباقى المواطنين، كل المصريين مواطن من الدرجة الاولى لا فارق بينهم الابالتقوى والعمل الصالح"."أشرف بشير" صاحب السؤال نفسه علق على فكرة الدولة المدنية كثيراً، فى محاولة منه لشرح وجهة نظره، فجاء مما قاله: "الدولة المدنية مش رفض للدين ولا رفض لاحكامه ولا رفض لاتباعه، الدولة المدنية الاحكام بشرية قابلة للنفد والنقض والاستبدال، والاحكام البشرية مفيش اي شئ يمنع انها لا تتعارض مع عقائد الاغلبية بالعكس هي هتختار كده فعلا لان واضعيها هم الاغلبية، ولكنها إقرار انها اختيار بشري عشان لو ثبتت خطأها تعدل بمنتهي السهولة وتستبدل من جديد لان واضعيها بشر لا يملكون الحقيقة المطلقة، ولكنهم يسعون للأنسب والافضل وما لا يخالف عقائد الاغلبية".اقرأ أيضا :مستخدمو فيس بوك في مصر زادوا مليونا بعد الثورة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل