المحتوى الرئيسى

تحقيق- بعد الازمة.. الانقسام الطائفي في البحرين يتفاقم

03/25 16:46

المنامة (رويترز) - في أعقاب الحملة الشرسة التي شنتها القوات البحرينية على احتجاجات بدأت قبل شهر بات الشارع الرئيسي الذي يقسم ضاحية عراد الهادئة في المنامة وبشكل مفاجيء محور انقسام كبير.وقال مسن شيعي طلب عدم نشر اسمه "كان يبدو دائما مجرد طريق معظم من يعيشون على أحد جانبيه من السنة وكل من يعيشون على جانبه الاخر من الشيعة. الان يبدو اكثر من هذا. جميعنا متوترون بسبب جيراننا."وتحرص أسرة ال خليفة الحاكمة المدعومة من الولايات المتحدة والتي تنتمي للاقلية السنية على اعلان انتهاء الاضطرابات. ويعرض التلفزيون الحكومي لقطات لاشخاص يجلسون مسترخين في المقاهي قائلا انهم يشعرون بالامان في الشوارع التي تحرسها الان دبابات وجنود ملثمون.لكن بالنسبة لكثيرين فان المملكة الصغيرة التي تراقبها السعودية وايران عن كثب تراجعت من على شفا الفوضى لتجد أن النسيج الدقيق الذي كان يحافظ على تماسك المجتمع قد انحل.وقال محمد العراضي وهو شيعي كان يجلس على مقعد متهالك في كوخ معدني يسترخي فيه مع أصدقائه في فترة العصر "لا يمكن أن تعود الامور الى ما كانت عليه قبل 14 فبراير مستحيل. توجد شروخ الان."وخرج محتجون معظمهم من الشيعة الى الشوارع في 14 فبراير شباط مستغلين زخم الانتفاضات التي اجتاحت الشرق الاوسط واعتصموا في دوار (ساحة) اللؤلؤة لاسابيع مما أدى الى أسوأ اضطرابات تشهدها المملكة منذ احتجاجات الشيعة في التسعينات.وأخلت القوات البحرينية المنطقة الاسبوع الماضي بعد أن أنهت الاحتجاجات والاشتباكات المتفرقة التي أودت بحياة نحو 20 شخصا.وقال العراضي "تحملنا حكم ال خليفة لسنوات والسنة لم يلاحظوا... هناك قدر من الغضب لكننا نكبته."في الجانب الذي يسكنه السنة وبعض الشيعة الاثرياء من ضاحية عراد المنازل مطلية حديثا والشوارع نظيفة. على الجانب الشيعي الكثير من الازقة المتداعية والمباني الباهتة الملطخة بطلاء ابيض يخفي الشعارات المناهضة للحكومة التي كتبت عليها.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل