المحتوى الرئيسى

نيويورك تايمز: الرئيس اليمني يستعد للرحيل لكنه يكابر!

03/25 14:49

- واشنطن- أ.ش.أ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  اكتسبت حركة الاحتجاجات المناهضة لنظام الرئيس اليمني علي عبد الله صالح زخما مع انضمام عدد من القادة العسكريين ومسؤولى الحكومة والدبلوماسيين إلى صف المتظاهرين هذا الأسبوع ورفض المتظاهرين لعرض صالح الأخير بالرحيل عن السلطة بنهاية العام.ذكرت ذلك صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، في تقرير لها على موقعها الإلكتروني، اليوم الجمعة، ونقلت عن مسؤولين يمنيين وأمريكيين قولهم -إنه في الوقت الذي خطط فيه المتظاهرون المناهضون للنظام لجولة جديدة من المسيرات الاحتجاجية الحاشدة اليوم الجمعة، انخرط صالح في مفاوضات جادة بشأن توقيت وشروط نهاية حكمه لليمن الممتد منذ 32 عاما لكنهم قالوا إن اتفاقا لم يتم التوصل إليه، وذلك تجلى في ظهور صالح الجرىء على شاشة التلفزيون ليتحدث بلهجة يشوبها الاستهزاء بالمتظاهرين المناهضين له ويعرض العفو عن القادة العسكريين المنشقين إذا ما عادوا إلى صف الحكومة.وقالت الصحيفة إن صالح تحدث مساء الأربعاء الماضي مع أقوى قائد عسكري يمني اللواء علي محسن الأحمر، الحليف القديم الذي تخلى عنه هذا الأسبوع ووجه قواته لحماية المتظاهرين، وهو القائد العسكري الذي ظهر أمس على شاشة التلفزيون، ليؤكد أنه لا يسعى لمنصب سياسي وأكده بالقول "الحكم العسكري في العالم العربي قد عفى عليه الزمان".واقترحت بعض التقارير أن يتنحى صالح والأحمر في غضون أيام أو أسابيع لتمهيد الطريق لحكومة انتقالية وصياغة دستور جديد، لكن مسؤولا أمريكيا بارزا قريبا من سير الأحداث في اليمن قال إن التعقيد الشديد لمجتمع اليمن القبلي و"سياسة شفير الهوية" المعهودة من صالح تدعو إلى الحرص والحذر.وقال مسؤول رفض ذكر اسمه "الافتراض العام هو أن الرئيس عبد الله صالح أيامه معدودة.. لكنه يبدو أنه مصر على تحديد هذه الأيام بنفسه"، محذرا من أن المفاوضات بشأن رحيل صالح ليس محادثات تجري في غرفة مغلقة، ولكنها مفاوضات ينخرط فيها عشرون أو أكثر من ممثلي الفصائل اليمنية".وقالت الصحيفة إن المفاوضات يراقبها بشكل وثيق جدا ممثلون من المملكة العربية السعودية وسفارة الولايات المتحدة التي طالما اعتمدت على صالح كحليف ضد تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب.ورأت الصحيفة انضمام الشيخ سنان أبو لحوم الزعيم القبلي القوي إلى صفوف المعارضين أمس الخميس سيزيد الضغوط على صالح، وقال لحوم الذي يتواجد في الولايات المتحدة لدواع صحية "عمري وحالتي الصحية لا يسمحان لي بالمشاركة مع الشباب"، داعيا جميع اليمنيين إلى المشاركة في الثورة لخاطر اليمن.وأشارت الصحيفة إلى أن وتيرة الانشقاقات تسارعت بعد قتل 50 متظاهرا يوم الجمعة الماضي بواسطة القناصة الموالين للنظام اليمني، ويقول المحللون إن الانشقاقات بسبب حرمانية قتل الأبرياء والمدنيين العزل في الثقافة القبلية اليمنية.ومضت الصحيفة تقول إن مظاهرات اليوم من المتوقع أن تكون الأكبر على الإطلاق من قبل المتظاهرين المناهضين والموالين للنظام اليمني، حيث أطلق المتظاهرون المناهضون للنظام على اليوم "جمعة الرحيل" وأنهم سوف يحتشدون بعد صلاة الجمعة في مكانهم المعتاد بالقرب من جامعة صنعاء.وكان وزير الخارجية البريطاني وليام هيج قد أصدر أمس الخميس تحذيرات للمواطنين البريطانيين المتواجدين في اليمن، حثهم فيها على مغادرة اليمن بسرعة وبدون تأخير، منبها الى أن الموقف الأمني هناك يتدهور بشكل سريع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل