المحتوى الرئيسى

اشغال اصلاح محطة فوكوشيما تطول والانبعاثات الاشعاعية تستمر

03/25 14:15

سنداي (اليابان) (ا ف ب) - اعترفت الشركة المشغلة لمحطة فوكوشيما النووية شمال شرق اليابان بان اصلاح المحطة التي تثير انبعاثات الاشعاعات منها قلق اليابان والعالم قد يستغرق شهرا آخر.وحول المحطة، تضمد المناطق الواقعة على ساحل المحيط الهادىء جروحها بعد اسبوعين تماما من اعنف زلزال في تاريخ اليابان تلاه تسونامي اوديا بحياة اكثر من عشرة آلاف شخص وضعف هذا العدد من المفقودين.وكان مد بحري بلغ ارتفاع الموج فيه 14 مترا ضرب في 11 آذار/مارس المفاعلات الستة في محطة فوكوشيما النووية الاولى وادى الى توقف انظمة تبريد الاحواض ما ادى الى ارتفاع حرارة قضبان الوقود التي بدأ بعضها ينصهر ويبث دخانا محملا بالاشعاعات النووية.واعترفت شركة كهرباء طوكيو (تيبكو) الجمعة بان عمليات تبريد المفاعلات بخراطيم المياه مستمرة بينما تتقدم اشغال اعادة التيار الكهربائي ببطء بسبب خطورة الموقع غداة ادخال عاملين اصيبا باشعاعات خطيرة، الى المستشفى.وقال ناطق باسم الشركة لوكالة فرانس برس "نحن في مرحلة تقدير الاضرار التي اصيب بها المفاعل ولا يمكننا تحديد موعد اعادة تشغيل تجهيزات التبريد"، موضحا ان "ذلك قد يستغرق شهرا".كما حذرت تيبكو من ان حوض المفاعل رقم 3 الذي يحوي قضبان وقود قد يكون تضرر. وقالت الوكالة اليابانية للامن النووي "نعتقد ان هناك احتمالا كبيرا ان يكون المفاعل متضررا".من جهة اخرى، اعلنت الوكالة نفسها انها لا تستبعد رفع مستوى حادث فوكوشيما الى الدرجة السادسة، وهو حاليا في الدرجة الخامسة على سلم يتألف من سبع درجات.وفي الوقت نفسه اخذت الوكالة على تيبكو عدم اتخاذها الاجراءات اللازمة لحماية فنييها الذين يناضلون ليلا ونهارا مع مئات من رجال الاطفاء والجنود لتجنب كارثة نووية.وقال ناطق باسم الوكالة ان "مواد اشعاعية تسربت من المفاعل رقم 3 الذي قد يكون تضرر".واصيب ثلاثة عمال يرتدون احذية مطاطية بتلوث الخميس بعدما مشوا في بركة ماء تحوي كمية كبيرة من الاشعاعات خلال العمليات وتقع وراء المفاعل رقم 3. وادخل اثنان المستشفى اثر اصابتهما بحروق في القدم.وفي المجموع تعرض 17 عاملا لاشعاعات اعلى من المستوى الذي سمح به في 11 آذار/مارس.وقال الناطق باسم الحكومة يوكيو ايدانو ان الحكومة امرت شركة تيبكو "بتحسين ادارة الموظفين لتجنب تكرار هذا النوع من الحوادث في المستقبل"، وطلب تحقيقا لتوضيح "كيفية تعرض العمال للاشعاعات".وبانتظار اعادة تشغيل مضخات التبريد، يستمر تسرب اشعاعات من حين لآخر من المفاعلات الاربعة الاكثر تضررا ما يغذي الخوف من تلوث الغذاء والمياه في منطقة طوكيو حيث يعيش 35 مليون شخص وحتى في الخارج.ومنع بيع بعض الخضار والحليب في اربع مناطق على الاقل حول محطة فوكوشيما بينما نصحت السلطات بعدم استخدام مياه الصنابير للاطفال الصغار في نحو 12 بلدة حول العاصمة.وعززت وزارة الصحة ايضا مراقبة الاسماك والرخويات التي يتم صيدها قبالة المحطة.وفي تسوكيجي اكبر سوق للاسماك في العالم في خليج طوكيو، تباطأ النشاط بسبب انخفاض ارتياد المطاعم والفنادق الكبرى في العاصمة.وامتد الخوف من الاشعاعات الى الخارج ايضا.وقد تراجع عدد الزوار الاجانب الذي يصلون الى مطار ناريتا الدولي قرب طوكيو حوالى ستين بالمئة بين 11 و22 آذار/مارس بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، بحسب ارقام نشرها مكتب الهجرة. كما فر حوالى عشرين الف اجنبي من البلاد.وبعد الولايات المتحدة واستراليا وكندا وروسيا والصين وكوريا الجنوبية، فرضت دول اخرى في آسيا والبلدان ال27 الاعضاء في الاتحاد الاوروبي عمليات مراقبة على المنتجات الطازجة التي مصدرها شمال شرق اليابان والتي لم يعد لديها اسواق في الخارج عمليا.وفي مؤشر الى القلق المتزايد، ادخل يابانيان يتحدران من مناطق تقع في شريط يبعد بين مئتي و350 كلم عن المحطة، الى المستشفى لفترة قصيرة الاربعاء بعيد وصولهما الى الصين على متن رحلة تجارية من طوكيو نظرا لاصابتهما بمستويات عالية من الاشعاعات.وفي شمال شرق اليابان حيث يستمر البرد وتهطل الثلوج، يواصل رجال الانقاذ دفن جثث مئات القتلى بعد التعرف عليهم من قبل عائلاتهم، بدون ان تتمكن من احراقها بسبب نقص الوقود.وبلغت الحصيلة الموقتة لهذه الكارثة الجمعة عشرة آلاف و66 قتيلا و17 الفا و443 مفقودا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل