المحتوى الرئيسى

واشنطن بوست : بشار الأسد يواجه أخطر اضطرابات في تاريخ حكمه

03/25 12:50

ترجمة – شيماء محمد:قالت واشنطن بوست إن  الرئيس السوري بشار الأسد  يواجه أخطر اضطرابات  في فترة حكمه منذ 11 عاما  حيث تصاعدت يوم الخميس  احتجاجات مناهضة للحكومة في  جنوب غرب المدينة  بعد الحملة القاتلة التي شنها على المتظاهرين. وأشارت الصحيفة أن السلطات في سوريا قامت باعتقال  15  طفلا  هذا الشهر  لأنهم يكتبون على الجدران الكلمات التي هزت العالم العربي : “الشعب يريد إسقاط النظام. ”  ووفقا لما ذكرته منظمة حقوق الإنسان السورية  فأنه تم اعتقال ما لا يقل عن 92 شخصا في الأسبوع الماضي فقط. وهناك كثيرون آخرون في الخفاء. وقال شهود عيان يوم الخميس إن الآلاف تجمعوا في مدينة درعا  لدفن الموتى ، وهم يهتفون ”سوريا  الحرية  ”ويقول بعض المراقبين أن الأسد  في نهاية المطاف سيكون عليه الاختيار  : إما استخدام الممارسات الوحشية المعروفة تاريخيا من قوات الأمن السورية القمعية أو تنفيذ إصلاحات جادة .و قال جوشوا لانديس , الخبير في الشؤون السورية ومدير مركز دراسات الشرق الأوسط  في جامعة  أوكلاهوما, أن  كل سوري خائف ، فهم  لا يريدون أن يكونوا مثل العراق. وأضاف , أن ” الحكومة تراهن على أنه  الناس  سيتم  ترويعهم  من احتمال العراق، والمعارضة تأمل في أن أرادة الشعب الغاضبة سوف تصبح أكثر جرأة وتخرج يوم  الجمعة وتطالب بالتغيير “. و قال إن الناس سوف  تتفاعل إما مع العنف الذي ترتكبه  قوات  الأمن  في  درعا أو مع الخوف .وبينما الثورات منتشرة في جميع أنحاء العالم العربي  فإن  سوريا  دولة الحزب الواحد , لم يكن مسموحا فيها أن  تقول الناس حتى النكتة  عن  الأسرة الحاكمة. ففي المقاهي والمطاعم ، يتحدث الناس  عن  الأحداث  الجارية  بالرموز ولا أحد يذكر أبدا  الأسد بالاسم.سوريا  عادة بلد تندر فيها الدعوات للتغيير والمظاهرات فيها نسبتها صفر فهي بلد بلا مظاهرات فمنذ جاء  حافظ  الأسد , والد الرئيس . فإنه قام  بقمع المعارضة وغرس الخوف الذي لا يزال منتشرا , وتولى  بشار  الأسد  السلطة بعد  وفاة  والده  في    2000.  ووعد  بتوسيع  الحريات  المدنية لكنه لم يتم ما بدأه  أبدا. وتشير الصحيفة إلى أن الشكاوى التي ولدت  الاضطرابات في سوريا مماثلة لتلك التي تم التعبير عنها  في مختلف أنحاء المنطقة وقال  عبد الكريم  ريحاوي ، من الجامعة السورية لحقوق الإنسان، أن معظم  السوريين  يتعاطفون مع الأسد ويفضلون له أن يكون وكيلا للتغيير. ولكن ” إذا كانوا يصرون على التعامل مع هذه الحركة بقبضة من حديد، أعتقد أن الوضع ربما سينفجر ”مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل