المحتوى الرئيسى

تركيا تعطي الضوء الأخضر للناتو لقيادة العمليات ضد ليبيا القوات الدولية توجه ضربات جديدة لقواعد القذافي

03/25 12:22

أعلن وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو أنه قد تمت تلبية مطالب تركيا المتعلقة بالتدخل بالنسبة لليبيا وبوسع حلف شمال الأطلسي "ناتو" الآن الاضطلاع بمهمة الإشراف علي العملية.وكان البرلمان التركي قد وافق في وقت سابق علي اقتراح يقضي بإرسال قوات للمساهمة في جهود الناتو لتطبيق  حظر علي الاسلحة فرضته الامم المتحدة علي ليبيا. وقال مسئول الناتو في بروكسل  إن تركيا سوف ترسل أربع فرقاطات وغواصة بحرية وسفينة مساندة  للمشاركة في  العملية.وقد واصلت قوات التحالف الدولية عملياتها العسكرية ضد قوات الرئيس الليبي معمر القذافي الذي يواصل في الوقت نفسه ارتكاب المجازر ضد الثوار علي نظامه الاستبدادي.  وفي حين ذكر التليفزيون الحكومي الليبي ان ضربات جوية غربية استهدفت مناطق سكنية وعسكرية في العاصمة طرابلس. أعلن المتحدث باسم قيادة أركان القوات المسلحة الفرنسية أن الطيران العسكري الفرنسي قام الليلة الماضية بالهجوم علي قاعدة جوية ليبية تقع علي بعد 250 كيلومتراً جنوب السواحل الليبية. وأوضح الكولونيل تيري بوركار خلال مؤتمر صحفي بمقر وزارة الدفاع الفرنسية أن هذا الهجوم تم بواسطة صواريخ من طراز "سكالب" أطلقتها دورية من الطائرات "رافال" وميراج 2000-ديه". وقال المتحدث أن الهجوم استهدف موقعي غرب المنطقة التي تعمل فيها القوات الفرنسية منذ بداية العمليات وهي مدينة بنغازي الواقعة شرق ليبيا. ومحيطها.كما أعلنت قيادة أركان القوات المسلحة الفرنسية أن طائرة فرنسية من طراز "رافال " مشاركة في عمليات قوات التحالف الدولي في ليبيا قامت  بتدمير طائرة عسكرية ليبية فور هبوطها في مطار مصراته علي بعد 200 كيلو متر شرق طرابلس.وأشارت قيادة الاركان إلي أن الطائرة الرافال الفرنسية أطلقت صاروخ جو-ارض من طراز ايه.ايه.اس.ام.. علي الطائرة الليبية فور هبوطها. بعد أن رصدتها طائرة أواكس تابعة لقوات التحالف.ومن جهته. قال وزير الخارجية البريطاني  ويليام هيج انه تم فرض منطقة حظر طيران فوق ليبيا كما تم شل حركة  نظام الدفاع الجوي في البلاد. وقال هيج في البرلمان البريطاني الطائرات الحربية الليبية توقفت عن الانطلاق . غير انه قال إن من الضروري اتخاذ اجراء قوي اخر لوقف العنف المروع من جانب نظام معمر القذافي ضد المدنيين. واشار إلي ان نظام القذافي يواصل " المذابح " ضد السكان في المناطق التي تتعرض للقصف. وفي المقابل. ذكر راديو "أوروبا1" الفرنسي أن القوات الموالية للعقيد الليبي معمر القذافي واصلت هجومها علي الثوار في مدينة مصراته. ثالث أكبر المدن الليبية. مستخدمة الدبابات والقناصة.ونقل الراديو عن أحد الثوار قوله إن القتال اسفر عن مقتل شخصين من الثوار. مشيرا إلي أن قناصة القذافي يطلقون النار من فوق أسطح المنازل. فيما تطلق الدبابات والمدفعية التابعة له قذائفها علي المدينة.وفي الوقت نفسه.  أكد شهود عيان في مدينة إجدابيا الليبية أن فلول قوات الكتائب الأمنية تتفاوض مع الثوار من أجل الاستسلام والخروج من المدينة بسلام.وقال الشهود لموقع صحيفة "برنيق" الليبية علي شبكة الانترنت إن "الكتائب تريد الخروج من المدينة بشرط أن يخرجوا بكامل آلياتهم ومعداتهم وألا تتعرض للخطر".وأوضح الشهود أن الثوار رفضوا هذا الطلب. وذلك بعد الدمار الذي خلفوه في المدينة جراء القصف بأسلحة الجراد.وأضاف الشهود أن الثوار أمهلوا هذه القوة حتي صباح اليوم الجمعة وإلا سوف يزحفون لتحرير المدينة من قبضتهم. مؤكدين قرب نفاد ذخيرتهم الأمر الذي اضطرهم للجوء إلي التفاوض مع الثوار.من ناحية اخري. أعرب إيجور كوروتشينكو الخبير الروسي البارز في شئون الدفاع عن قلقه حيال امكانية وقوع الأنظمة الصاروخية المحمولة السوفيتية الصنع الخاصة بالدفاع الجوي الموجودة بحوزة الجيش الليبي والثوار وسط خضم وضع العصيان والصدام الراهن الذي يعم البلاد بين أيدي إرهابيين من بينهم القاعدة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل