المحتوى الرئيسى

انتخابات جامعة القاهرة.. الصورة مفرحة! أمن الدولة بالسلامة.. وتدخلات العمداء في خبر كان

03/25 12:21

رغم المظاهرات والاحتجاجات بجامعة القاهرة هناك اقبال غير مسبوق علي الانتخابات الطلابية بمختلف الكليات.لأول مرة في تاريخ الجامعة يختفي الأمن التابع لوزارة الداخلية وكذلك أمن الدولة وتدخلات رئيس الجامعة وعمداء الكليات ويظهر الأساتذة والطلاب الذين يشرفون بأنفسهم علي الانتخابات في جو ديمقراطي بديع وشريف.الصورة مشرقة وبديعة ومفرحة.. فقط يظهر بها نقطة سوداء هي ما حدث بكلية الإعلام حيث لم يتقدم لهذه الانتخابات سوي 14 طالباً وطالبة.. وبالتالي فاز هؤلاء الطلاب بالتزكية.قال ربيعي علي حسن مدير رعاية الشباب بالكلية إنه لو تقدم مرشح واحد آخر لكنا قد أجرينا الانتخابات. ولكن الطلاب أحجموا عن ذلك لدرجة أن الفرقة الأولي لم يتقدم منها أحد لهذه المنافسات.أكدت د.عواطف عبدالرحمن الأستاذ المتفرغ بالكلية أن وراء كل هذا هو عميد الكلية لكي يوضحوا أن طلاب هذه الكلية العريقة لا يشجعون العمل الديمقراطي.. وأكدت أنها صامدة هي وغالبية الأساتذة والطلاب حتي يرحل د.سامي عبدالعزيز عميد الكلية.أكد د.سامي عبدالعزيز عميد كلية الإعلام أنه غير متشبث بالمنصب وأنه تقدم باستقالته ثلاث مرات لرئيس الجامعة د.حسام كامل لكنه يرفض دائماً.. موضحاً أنه مع الانتخابات الطلابية.والطلاب الذين نجحوا بالتزكية في كلية الإعلام هم: ريهام محمود عبدالحميد ومحمد عبدالناصر "الأسر" الفرقة الثانية محمد سعيد أحمد "الرياضية" وطارق محمد "جوالة" ومحمد عبدالحليم "علمية" وعمرو عادل "ثقافية" وإبراهيم صبري "اجتماعية" ومحمد عادل السيد "جوالة" وهم يمثلون الفرقة الثانية.أما الفرقة الثالثة فنجح كل من منار طارق عبدالله "علمية" ونهال جمعة "ثقافية" وأحمد فوزي محمد "فنية" وياسمين محمد إبراهيم "فنية".وبالنسبة للفرقة الرابعة فلا يمثلها سوي طالبتين فقط وهما: نانسي أحمد فتحي "رياضية" وآمال محمد خفاجي "ثقافية".من خلال جولة "المساء" علي اللجان بمختلف الكليات تبين أن هناك تنسيقاً كاملاً بين مرشحي الإخوان تحت قائمة موحدة تسمي "أحرار الآداب". "أحرار الحقوق". "أحرار دار العلوم". و"أحرار التجارة.. وهكذا".يدخل في المنافسة بقوة قائمة شباب 25 يناير لكن يعيبهم عدم التنسيق الكامل في بعض الكليات أما المرشحون المستقلون.. فكل واحد منهم يقوم بالدعاية لنفسه من خلال التجمعات والمظاهرات والاحتجاجات  أيضاً.. بل وأحياناً ما يتضامن مع بعض زملائه من المرشحين علي قائمة ثوار الثورة.المنافسة كانت شديدة في غالبية الكليات خاصة الحقوق ودار العلوم والتجارة والاقتصاد والعلوم السياسية والآداب.. ويزيد من مصداقيتها هو الاشراف من جانب الأساتذة والطلاب عليها.في كلية الآداب وداخل لجنة الفرقة الثالثة وجدنا هدوءاً وتنظيماً رائعاً في ظل اشراف اللجنة المكونة من كل من د.شريف محمد عوض الأستاذ بقسم الاجتماع وأحمد مصطفي بالفرقة الرابعة وسحر يحيي ثالثة تاريخ.. والذين أكدوا أن علي الطالب "الناخب" أن يظهر كارنيه الكلية ثم يوقع في دفتر الأسماء بعد ذلك يدلي بصوته في منتهي الحرية.. وموضحين أن هناك اقبالاً كبيراً لم تشهده الكلية من قبل في مثل هذه الانتخابات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل