المحتوى الرئيسى

الصين تناقش مع ألمانيا الوضع في ليبيا..

03/25 11:00

بكين (رويترز) - بحثت الصين مع ألمانيا موقفهما المُعارض لتصعيد القتال في ليبيا وذلك قبل زيارة يقوم بها وزير الخارجية الالماني جيدو فسترفيله للصين.وقالت وزارة الخارجية الصينية في موقعها على الانترنت www.mfa.gov.cn ان وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي استعرض في مكالمة هاتفية مع فسترفيله يوم الخميس موقف الصين "القائم على المباديء" من العملية التي أقرها مجلس الامن التابع للامم المتحدة ضد الزعيم الليبي معمر القذافي.ويزور فسترفيله الصين الاسبوع المقبل لاجراء محادثات من شبه المؤكد ان تتطرق الى الازمة في ليبيا. وعلى الرغم من تراشق برلين وبكين بالكلمات كثيرا بسبب قضايا حقوق الانسان والتجارة والامن فان البلدين وجدتا توافقا في موقفهما المتحفظ على العملية الجوية الغربية ضد القذافي.وامتنعت الصين عن التصويت في مجلس الامن الدولي على قرار التدخل في ليبيا وانشقت ألمانيا عن صف الحلفاء الغربيين لتنضم الى أربع دول أخرى امتنعت عن التصويت على القرار بينها روسيا.وجاءت تصريحات يانغ تكرارا لانتقادات الصين للعملية التي تدعمها الامم المتحدة في ليبيا. وكان من الممكن أن تمنع الصين العملية بصفتها عضو دائم يتمتع بحق النقض (الفيتو) في المجلس.وأوضح موقع الوزارة الصينية أن يانغ قال لفسترفيله "نتمنى أن يعود الوضع في ليبيا الى السلام والاستقرار بأسرع وقت ممكن مع تجنب تصعيد الصراع المسلح ووقوع أزمة انسانية أخطر."ومبعث الخوف الرئيسي في الصين هو أن تنقسم ليبيا في نهاية المطاف وهو ما يتعارض مع اراء الصين التقليدية حول أولوية السيادة في التعامل مع الازمات الامنية.وأكد يانغ على "سيادة واستقلال ووحدة وسلامة أراضي ليبيا."ولم يذكر التقرير الصيني ما قاله فسترفيله.ورفض فسترفيله يوم الاحد مزاعم بأن برلين عزلت بعد رفضها الانضمام الى الحلفاء في حلف شمال الاطلسي في شن الغارات الجوية على ليبيا.وقوبل قرار المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل عدم المشاركة في أي عمل عسكري في ليبيا بانتقادات في ألمانيا وجعل حكومتها في موقف المدافع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل