المحتوى الرئيسى

مسئول فى الأوقاف : السلفيون والإخوان يسيطرون على مساجد الإسكندرية

03/25 10:17

دينا مصباح وعصام عامر - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  قال الشيخ محمد وهدان، مدير عام الدعوة والمساجد بمديرية أوقاف الإسكندرية، إن الوضع المضطرب داخل المديرية جعل التيارات السلفية والإخوان يهيمنون على بعض المساجد. وأرجع وهدان ذلك إلى قلة عدد الأئمة التابعين لوزارة الأوقاف بالإسكندرية رغم المسابقات والامتحانات التى تعقدها الوزارة للتعاقد مع خطباء جدد، مشيرا إلى أن المسابقة الأخيرة لم ينجح فيها سوى 17 إمام إضافة إلى عدد الأئمة التابعين لمديرية أوقاف الإسكندرية وهم 700 إمام فقط، و 1030 خطيبا بنظام المكافأة، وبهذا العدد القليل لا يستطيعون إلقاء الخطب وتغطية أكثر من 4000 مسجد وزاوية بنطاق المحافظة. فى سياق آخر، أعلنت «الدعوة السلفية» بالإسكندرية فى بيان رسمى «مقتضب» نشرته على موقعها الإلكترونى أمس الأول، أنها اتخذت قرارا بـ«المشاركة الإيجابية فى العملية السياسية»، لافتة إلى أنها «بصدد تحديد الخيار المناسب لصورة هذه المشاركة» مستقبلا.ويعتبر هذا القرار خطوة غير مسبوقة فى تاريخ الدعوة بمصر، فى ضوء «المتغيرات الجديدة» التى أوجدتها ثورة 25 من يناير، رغم أن الدعوة السلفية قبل الثورة كان لها موقف قاطع من الانخراط فى العملية السياسية متمثل فى الرفض التام لأى مشاركة من قبلهم. وبعد عقود من رفض السلفيين لدخول المعترك السياسى فى ضوء هيمنة «الديمقراطية» كنظرية غربية حاكمة لآليات العمل السياسى فى مصر، جاء القرار الجديد، على ما يبدو بعد «مخاض» عسير وفى ظل مشاورات ومحاورات طويلة دارت بين قيادات الدعوة السلفية بالإسكندرية.وأعلنت الدعوة عن تشكيل مجلس «مؤقت» لإدارة الدعوة فى شكل مجلس رئاسى يتكون من ثلاثة أفراد وهم «الشيخ محمد إسماعيل المقدم، والشيخ محمد عبدالفتاح «أبو إدريس»، والشيخ ياسر برهامى»، وذلك حتى يتم اختيار رئيس للدعوة السلفية بعد انعقاد الجمعية العمومية لها «فى وقت لاحق» حسبما ذكر بيان آخر للدعوة عبر موقعها الإلكترونى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل