المحتوى الرئيسى

محمد بشير يطالب بوقف عرض"صرخة نملة"

03/25 08:15

أكد الكاتب محمد فتحى بشير أنه سيتقدم ببلاغ للنائب العام وسيطالب بوقف عرض فيلم "صرخة نملة"، وذلك للحفاظ على حقوقه الأدبية والمادية فى قصته "قرصة نملة" الواردة ضمن كتابه "نساء رخيصات" الصادر عام 2007م. ويرى بشير أن عدم تحقيق نقابة السينمائيين فى الشكوى المقدمة ضد شركة مصر للسينما والسينارست طارق عبد الجليل لقيامهما بإنتاج وكتابة فيلم "صرخة نملة"، يعد نوعا من الاستهتار بحقوق الكتاب المصريين ويساعد على مزيد من انتهاك الملكية الفكرية فى مصر، واستهجن الكاتب من موقف النقابة السلبى الذى من المفترض أن تمارس دورا رقابيا و تحكميا فى مثل هذه النزاعات، حسبما أكد فى بيان صحفى أرسله لـ "اليوم السابع"، كما وجه نداءه لكل من المخرج محمد فاضل وخالد يوسف وعلى بدرخان يؤكد فيه أنه من الرائع إصلاح الفساد المالى والإدارى بالنقابة لكن من المهم أيضا مراعاة مصالح الناس فهناك شكاوى عديدة لم يتم الرد عليها مقدمة فى نقابة المهن السينمائية، ووصف النقابة بأنها حاليا فى مرحلة البيات الشتوى. وتعجب الكاتب من عدم قيام لجنة تسيير الأعمال بالفصل فى الشكوى فمن المفترض أن حل مجلس الإدارة أو الاعتصامات داخل النقابة لا تؤثر على العمل و إلا سيكون هذا دافعا للفوضى، فهناك مصالح ينبغى البت فيها حتى لا ينقضى أمرها بمرور الزمن، وتساءل محمد فتحى بشير هل ستحقق النقابة فى الأمر بعد عرض الفيلم حيث ينفض المولد ويسود الهدوء ولا يصبح هناك أهمية للشكوى!، وأشار إلى أن روح 25 يناير ينبغى أن تضمن للمؤلفين المصريين حماية إبداعهم فالعديد من المؤلفين المصريين تضيع حقوقهم دون رادع بسبب الفساد الذى كان مستشر فى كافة هيئات الوطن، وشدد على ضرورة إدراك أن الأديب هو ذلك الاستثناء الذى يحافظ على ضمير الوطن وينتصر للإنسانية فى معانيها السامية، و قد أكد بشير أن الكاتب توفيق الحكيم قال يوما أن المجتمعات العربية بحاجة للكتاب والمفكرين لأنهم يجددون الآراء والأفكار ويثورون على الجمود والتحجر ودائما الثوريون غير محببون. وأشار محمد بشير إلى أن المبدع فى البلدان الغربية يلقى الحفاوة والتكريم وتحافظ له الأوطان على أفكاره وإبداعه بينما المبدع المصرى الحقيقى يعانى من انتهاك حقوق الملكية الفكرية فى الأفلام السينمائية أو المسلسلات التليفزيونية دون رادع ولا حسيب، وأوضح أن معظم الكتاب المصريين الجادين محرومون من الاستفادة من إبداعهم ويتعرضون لانتهاكات عديدة بينما يتصدر محدودى القيمة المشهد المصرى بترويج الأدب والفن الاستهلاكى، وأضاف أن رموز الفساد فى الدولة البائدة جعلوا المبدعين يعيشون عزلة حقيقية وأوصلوهم للعالم الآخر وهم على قيد الحياة، وأضاف أن المبدعين الحقيقيين هم الذين سيخلدون الثورة وسيعيش إبداعهم أبدا طالما كانت هناك ضمائر ثورية تحفظه وتورثه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل