المحتوى الرئيسى

شكرًا لمن قال: (لا)

03/25 10:18

بقلم: معتز بالله عبد الفتاح 25 مارس 2011 10:03:48 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; شكرًا لمن قال: (لا) أرسلت لى «هبة علوة»، (وهى واحدة من أجدع بنات مصر اللائى تعرفت عليهن أثناء الثورة عبر التليفون والإيميل ولم ألتق بها حتى الآن قط)، ثائرة لأننى كتبت مؤيدا التعديلات الدستورية.هبة، مثل ملايين شباب مصر، غيورة بحب، رائعة بتلقائية، نقية بإخلاص لتراب هذا الوطن. شاركت فى الثورة بقدر ما أوتيت من قوة، طالبة الشهادة فى سبيل الله، إن كان هذا هو ثمن الحرية. طلبت منى صراحة أن أتكلم مع الإعلاميين أن يعطوا لأبناء الأقاليم حقهم فى الظهور الإعلامى، لأنها تعلم نضالهم وتعلم كيف أن التركيز على القاهرة جعل الثورة وكأنها ثورة من خرج إلى ميدان التحرير القاهرى فقط. وقلت لها أنا أحب أنها تخرج للإعلام كى تحكى قصتها الملهمة، ولكن المفاجأة أنها اعتبرت هذا أمرا ثانويا لا يستحق حتى مناقشته. المهم أن هبة الغاضبة منى، والتى حقيقة كنت أتجنب حتى الاتصال بها بعد الاستفتاء خوفا من أن تتهمنى بالخيانة العظمى (هذه دعابة)، فاجأتنى بهذا الإيميل: «أولا مبروك أول استفتاء يقول فيه الشعب رأيه وأرجو من الله أن يكون خياركم هو الصواب إن شاء الله، ثانيا: وماذا بعد نعم؟ ما دورنا؟ نحتاج لعلمك الآن يا د. معتز أكثر من أى وقت مضى.»الحقيقة أن هبة وأخواتها ليسوا بحاجة لى على الإطلاق. هم بحاجة أن يستعيدوا روح ميادين التحرير وأن يتحركوا على مستويين مبدئيا: أولا، التلاحم فى البناء كما هو التلاحم فى الثورة. كيف؟ كل واحد منا مطلوب منه زكاة وطن مقدارها أربع ساعات أسبوعيا (أى عُشر ساعات العمل الأسبوعى). ماذا نفعل فى الأربع ساعات؟ نستعيد روح ميدان التحرير. كيف؟ هل ترون القمامة أمام المنزل، فلينزل أحمد وميخائيل وهبة ومريم ليجمعوها فى مكان محدد. وليتطوع طارق وعيسى بوضعها فى سيارة أحدهما حتى يتخلصوا منها فى المكان المناسب بهم. وكذا بالنسبة للمدرسة نريد دهانها، وللمستشفى نريد تنظيفه...إلخ.ثانيا: نشر الوعى المدنى بين الجميع. فلنطالع فكر النهضة البناء فى مصادره. لو وجد بعض الشباب فيما يأتى فى هذا العمود أو غيره من مقالات الكتاب الآخرين بعض الفائدة فليجتمعوا لمناقشته، الكبير والصغير، جلسات النقاش تفتح المسام وتشجعنا على أن نتبصر مواضع الصحة والمرض، والقوة والضعف. جلسة واحدة أسبوعيا لمناقشة مقال أو أكثر من المقالات الدسمة، ثم يذهب كل إلى بيته أو جامعته أو عمله لينقل للآخرين ما الذى نعنيه حين نقول نريد مصر: دولة عادلة (أى قائمة على المساواة بين المواطنين مع احترام تفاوت القدرات وتفاوت الحاجات) ومدنية (غير لاهوتية وغير عسكرية)، ديمقراطية (لا تستبد فيها الأقلية الحاكمة بالأغلبية المحكومة)، ليبرالية (لا تستبد فيها الأغلبية القوية بالأقلية الضعيفة)، وناهضة (بتمكين الأفضل فى كل مكان ومجال بغض النظر عن الدين والسن والجنس).هذا هو معنى بناء مجتمع مدنى قوى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل