المحتوى الرئيسى
alaan TV

الاف السوريين يهتفون للحرية رغم عرض الاسد للاصلاح..

03/25 06:50

درعا (سوريا) (رويترز) - قدم الرئيس السوري بشار الاسد يوم الخميس تعهدا لم يسبق له مثيل بتوسيع الحريات وتحسين مستوى معيشة السوريين بينما تزايد الغضب في أعقاب قمع للمحتجين أسفر عن سقوط 37 قتيلا على الاقل.وعلى الرغم من هذا التعهد وزيادة كبيرة في أجور موظفي القطاع العام خرج الاف السوريين يهتفون للحرية والثورة في وسط مدينة درعا الجنوبية محور الاحتجاجات المناهضة لحكم حزب البعث الذي مضى عليه 48 عاما.وهتفوا ايضا قائلين ان الشعب السوري لن يخضع حول المسجد العمري بعد وقت قصير من جلاء قوات امنية عن المبنى الذي اقتحمته يوم الاربعاء وقتلت ستة اشخاص.وقالت شخصيات المعارضة السورية ان وعود الاسد لا تلبي مطامح الشعب ومماثلة لتلك الوعود التي تكررت في مؤتمرات حزب البعث حيث يتم تشكيل لجان لدراسة اصلاحات لا ترى النور أبدا.وقال محتج في مدينة درعا "القيادة تحاول امتصاص غضب الشارع. ونحن نريد الاصلاح على الارض."وقال مسؤول في المستشفى الرئيسي بمدينة درعا في جنوب سوريا ان ما لا يقل عن 37 محتجا قتلوا في المدينة يوم الاربعاء عندما فتحت قوات الامن النار على متظاهرين يستلهمون الاحتجاجات في أرجاء العالم العربي.وبينما كانت مستشارة للرئيس السوري بشار الاسد تقرأ قائمة بالاوامر تضمنت الغاء محتملا لحالة الطواريء المفروضة في سوريا منذ 48 عاما قالت جماعة حقوقية ان السلطات السورية اعتقلت مازن درويش الناشط البارز المؤيد للديمقراطية.وقالت بثينة شعبان مستشارة الرئيس الاسد في مؤتمر صحفي ان الاسد لم يأمر قوات الامن باطلاق النار على المحتجين. وكانت شعبان تعلن عن تنازلات لم يكن من الممكن تصورها في سوريا قبل ثلاثة أشهر.وقالت "السيد الرئيس لا يهون عليه ان تراق قطرة دماء وانا كنت شاهدة على تعليمات سيادته الا يطلق الرصاص الحي حتى لو قتل من الشرطة او من قوى الامن او من اجهزة الدولة لانه حريص على كل مواطن وعلى كل فرد سوري."وأضافت أن الاسد سيقدم مشروعات قوانين تمنح حريات لوسائل الاعلام وتسمح بتشكيل حركات سياسية غير حزب البعث الذي يحكم البلاد منذ نصف قرن تقريبا.وقالت شعبان ان الاسد الذي خلف والده الراحل حافظ الاسد في حكم سوريا أصدر مرسوما يقضي باعداد "مشروع لقانون الاحزاب في سوريا وتقديمه للحوار السياسي والجماهيري." وأضافت أن الرئيس سيكافح للنهوض بمستوى معيشة المواطنين في سوريا قبل كل شيء.وأضافت شعبان أن أمرا اخر صدر لدراسة "انهاء حالة الطوارئ بسرعة مع اصدار تشريعات تضمن أمن الوطن والمواطن."وقال شهود ان قوات الامن السورية فتحت النار على مئات الشبان على مشارف درعا مساء الاربعاء في تصعيد شديد لنحو أسبوع من الاحتجاجات التي قتل فيها سبعة مدنيين بالفعل.وشيع نحو 20 ألف محتج يوم الخميس تسعة قتلى ورددوا شعارات تطالب بالحرية وترفض الروايات الرسمية بأن متسللين و"عصابات مسلحة" هي المسؤولة عن أعمال القتل والعنف في درعا.وردد المتظاهرون عند المقابر في شمال البلدة شعارات تتعهد بأن دماء " الشهداء" لن تضيع هدرا.وجاب جنود سوريون يحملون بنادق كلاشنيكوف شوارع درعا وأفرغ سكان البلدة المحال التجارية من السلع الاساسية وقالوا انهم يخشون أن حكومة الرئيس السوري بشار الاسد تنوي سحق الانتفاضة بالقوة.ورفض الاسد الحليف المقرب لايران في السابق المطالب المتزايدة بالحرية في سوريا التي يعيش فيها 20 مليون نسمة والتي يحكمها حزب البعث منذ انقلاب عام 1963 .وقال بيان رسمي من الحكومة السورية ان "أطرافا خارجية" تنشر أكاذيب عن الوضع في درعا وألقت باللوم في العنف على "عصابات مسلحة".وتذكر بعض الناس أحداث عام 1982 في مدينة حماة عندما أرسل الرئيس الراحل حافظ الاسد والد الرئيس الحالي قوات الى المدينة لقمع الذراع المسلح لجماعة الاخوان المسلمين. وتقدر جماعات مدافعة عن حقوق الانسان أن 20 ألفا على الاقل لاقوا حتفهم.وقال أحد سكان درعا "سنواجه ابادة اذا لم تنتفض بقية سوريا يوم الجمعة" في اشارة الى صلاة الجمعة التي يتجمع فيها الناس في حشود كبيرة دون الحصول على اذن من الحكومة.والاجواء اليوم مختلفة تماما عن عام 1982 عندما كان الاتحاد السوفيتي يدعم سوريا وعندما كانت الاقلية العلوية تحكم قبضتها على البلاد في مواجهة معارضين دينيين وعلمانيين دون انتقاد حقيقي من المجتمع الدولي.ونقل عن فاروق الشرع نائب الرئيس السوري قوله هذا الاسبوع ان الاسد الذي يواجه انتقادات متزايدة لا يقف ضد أي مواطن سوري.وردد المحتجون في درعا وأغلب سكانها من السنة هتافات ضد تحالف بلادهم مع ايران الشيعية في خروج على الحظر الشديد المفروض على انتقاد السياسة الخارجية السورية.وتجاهل الاسد الذي وعد بالاصلاحات عند توليه السلطة في عام 2000 المطالب المتزايدة لالغاء قانون الطوارئ والسماح بحرية التعبير وحرية تكوين جمعيات واطلاق سراح السجناء السياسيين واستقلال القضاء وكبح سيطرة جهاز الامن المتغلغل في البلاد وانهاء احتكار حزب البعث للسلطة.وتقدم الاقلية العلوية نفسها كمصدر للاستقرار في مجتمع يغلب عليه السنة ومكون من طوائف وجماعات عرقية كثيرة من بينها الشيعة والمسيحيون. والعلمانية والاشتراكية من القيم الاساسية التي قام عليها حزب البعث.وأكدت الشعارات التي رددها المحتجون في درعا وحدة سوريا رغم أن المجتمع في درعا قبلي ومحافظ دينيا.وتهيمن على المدينة عائلات كبيرة تعتمد في قدر كبير من دخلها على تحويلات أبنائها المغتربين العاملين في الخارج. ويأتي كثير من كوادر حزب البعث الذي يتبنى أيديولوجية علمانية وكوادر الجيش من درعا.ويقوم الجيش حتى الان بدور ثانوي يتركز أغلبه في حراسة نقاط التفتيش في مواجهة المظاهرات. وكان أفراد الشرطة السرية ووحدات خاصة من الشرطة بزي أسود اكثر حضورا في درعا منذ اندلاع الاحتجاجات يوم الجمعة الماضي.وأدانت الامم المتحدة والولايات المتحدة العنف. وحثت فرنسا التي احتلت سوريا طوال الفترة من عام 1925 الى عام 1946 النخبة الحاكمة على بدء الحوار والتغيير الديمقراطي. ودعت بريطانيا سوريا الى احترام حق الشعب في الاحتجاج السلمي والتحرك لرفع المظالم.(شارك في التغطية جون أيريش في باريس)من سليمان الخالدي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل