المحتوى الرئيسى

زلزال اليابان: ارتفاع عدد القتلى إلى 10 آلاف شخص

03/25 11:46

ارتفع عدد القتلى من جراء الزلزال الذي ضرب اليابان 11 مارس/ آذار وأدى إلى وقوع تسونامي نحو عشرة آلاف قتيل حسبما قالت الشرطة اليابانية. وأعلنت الشرطة أن هناك أكثر من 17440 شخص في عداد المفقودين، وعدد المصابين بجروح 2775 فيما أصبح مئات الآلاف بدون مأوى. وفي الوقت نفسه، تقول الحكومة ان التحقيق جار لتحديد مصدر تسرب الاشعاع في محطة فوكوشيما النووية التى ضربها الزلزال وأدى إلى ادخال اثنين من العاملين في المفاعل الى المستشفى. ويحقق خبراء فيما إذا كان التسرب جاء من المفاعل نفسه. وكانت نسبة الاشعاع في المياه التي تسببت في إصابة الرجلين يوم الخميس تبلغ عشرة آلاف مرة مقدار عينة الاشعاع الطبيعية. ويقول مراسل بي بي سي في طوكيو مارك رثينجتون، إن الوكالة اليابانية للسلامة النووية كررت اعتقادها أن المفاعل يمكن أن يكون قد تعرض لأضرار لكنها تسير لا تكضى أبعد من ذلك.وذكرت وكالة كيودو للانباء ان وكالة السلامة النووية نفت أي اشارة الى تصدع قلب المفاعل. وأضافت أن العاملين المصابين لم يرتديا أحذية واقية كما تجاهلا اجهزة التحذير من الاشعاع. وقد أمرت بمراجعة اجراءات السلامة في محطة فوكوشيما. وفي الصين، قالت السلطات ان اثنين من السياح اليابانيين وجدت لديهما مستويات عالية من الإشعاع بعد أن وصلا من طوكيو. وقالت الحكومة الصينية انهما أدخلا مستشفى متخصص بعد اجراء اختبارات على أمتعتهما والملابس التي كشفت عن وجود مستويات اشعاع تتجاوز الحدود خطيرة . ويقول مراسل بي بي سي مارك رثينجتون إنه يبقى من غير الواضح كيف قد تعرض الاثنان للتلوث فلم يكن هناك مسافرون في نطاق 240 كم من محطة فوكوشيما. وذكرت وكالة الأنباء الصينية شينخوا، إن مستويات الاشعاع وجدت عالية عند اختبار سفينة قادمة من اليابان وصلت إلى ميناء شيامن فى مقاطعة فوجيان. ويتواصل العمل في محطة فوكوشيما النووية لإعادة تشغيل المولدات الكهربائية لتشغيل معدات التبريد الحيوي في المفاعلات الستة. وقالت شركة طوكيو للطاقة الكهربائية (تيبكو) التي تدير المحطة، إن الاغلاق البارد قد يستغرق شهرا. وقال متحدث باسم شركة تيبكو التي تقوم بتشغيل المحطة النووية ما زلنا في عملية تقييم الأضرار في المصنع، بحيث لا يمكننا تحديد موعد لتشغيل عمليات التبريد مرة أخرى. وتقع المحطة على مسافة 250 كم إلى الشمال الشرقي من العاصمة طوكيو. وقد أعلنت الحكومة منطقة تبلع عشرين كيلوكترا حول المحطة، منطقة محظورة وقامت باجلاء عشرات الالاف من الاشخاص من هناك. ونصحت أولئك الذين يعيشون على مسافة 30 كم بالبقاء في منازلهم للحد من تعرضهم للاشعاع. وتراجعت مستويات الاشعاع في إمدادات المياه في طوكيو حاليا، ولكنها لا تزال مرتفعة في مناطق أخرى من شمال اليابان. وحظرت اليابان شحنات من المواد الغذائية من المناطق المحيطة بالمحطة النووية المعطوبة. وقد نصح السكان في ولاية فوكوشيما بعدم تناول 11 نوعا من الخضراوات الورقية الخضراء المزروعة محليا بسبب المخاوف من التلوث. وقد انخفض الطلب في طوكيو المزدحمة على السمك بشكل كبير حسبما أفادت التقارير.ويعثر مستوردو المنتجات اليابانية على مستويات منخفضة من الاشعاع في بعض المواد الغذائية،ولكن على الرغم مما يسببه هذا من انزعاج الا أن هذه المستويات لا تسبب الوفاة.وقد حظر المستوردون في سنغافورة وهونغ كونغ وبلدان آسيوية اخرى استيراد الخضروات والمأكولات البحرية ومنتجات الحليب من مقاطعات فوكوشيما وايباراكى وجونما وتوتشيغي. وحذا مستوردون في استراليا والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وروسيا حذوهم. وعلى الرغم من أنها تضررت من جراء كارثة تسونامي، لايزال 12 من أصل 15 ميناء في شمال شرقي اليابان تعمل بطريقة طبيعية. ودمر ما لا يقل عن 18 ألف منزل، و130 ألف منزل آخر تضرروا من جراء الزلزال وموجات المد التي تلت ذلك، وأصبح هناك 250 ألف شخص يعيشون في ملاجئ الطوارئ. وقالت الحكومة اليابانية انها سوف تتكلف ما يصل إلى 25 تريليون ين أي حوالي 309 مليار دولار، لاعادة اعمار البلاد بعد وقوع الكارثة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل