المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:جيتس يؤيد حق اسرائيل في الرد على الصواريخ الفلسطينية

03/25 07:46

الجيش الإسرائيلي واصل قصف أهداف في قطاع غزة أيد وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس، خلال زيارة إلى اسرائيل، "حقها" في الرد على الصواريخ التي تطلقها فصائل فلسطينية من قطاع غزة. وقال جيتس "اسرائيل، مثل كل الأمم، لها الحق في الدفاع عن نفسها وأن تقدم للعدالة منفذي تلك الهجمات". وحث جيتس الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي على الاقدام على خطوة "جريئة" لاحياء جهود السلام المتعثرة في الشرق الأوسط. وتأتي تصريحات جيتس، بينما واصل الطيران الحربي الإسرائيلي مساء الخميس غاراته على قطاع غزة. ثلاث غارات وقال شهدي الكاشف مراسل بي بي سي إن ثلاث غارات على الأقل استهدفت مدينة غزة. وأفادت الأنباء باستهداف موقع للتدريب تابع لكتائب القسام في شمال المدينة بثلاثة صواريخ، وموقع تابع لقوات الأمن في شمال مخيم الشاطئ للاجئين (يعرف باسم موقع السفينة) بعدة صواريخ. في غضون ذلك استمر القصف المدفعي الاسرائيلي المتقطع لمنطقة جبل الريس واطراف حي التفاح إلى الشرق من مدينة غزة. وقد أعلنت عدة فصائل فلسطينية من بينها حركة الجهاد الاسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطيني ولجان المقاومة الشعبية مسؤوليتها عن اطلاق عدة رشقات من الصواريخ وقذائف الهاون على مناطق ومواقع اسرائيلية محاذية للقطاع. حي الزيتون وجاء ذلك بعد أن شن الطيران الاسرائيلي صباح الخميس غارة رافقها قصف مدفعي على قطاع غزة ادت الى اصابة اربعة فلسطينيين بجروح , كما افادت مصادر طبية فلسطينية. واضافت المصادر الطبية الفلسطينية ان ثلاثة فلسطينيين جرحوا في قصف مدفعي لشرق حي الزيتون شرق غزة ووصفت اصابتهم بالطفيفة. وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن القصف استهدف مسلحين فلسطينيين كانوا يستعدون لاطلاق صواريخ على اسرائيل". وقال شهود عيان ان الغارة الاسرائيلية استهدفت مجموعة من النشطاء من الوية الناصر صلاح الدين التابعة للجان المقاومة الشعبية شمال قطاع غزة. واعلنت الالوية عن نجاة احد القادة الميدانيين من شمال قطاع غزة من محاولة اغتيال اسرائيلية.كما استهدفت الطائرات الاسرائيلية نفقا بالقرب من بوابة صلاح الدين في رفح جنوب القطاع. صاروخ غراد من جهة أخرى قال الجيش الاسرائيلي ومصادر امنية اسرائيلية ان صاروخ غراد سقط في مدينة اشدود جنوبي إسرائيل بينما سقط آخر في منطقة جنوب تل ابيب. واعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي ظهر الخميس في بيان صحفي استهداف موقع عسكري إسرائيلي شمال قطاع غزة بصاروخ موجه. وفي تطور آخر أكدت حركة الجهاد الاسلامي في بيان يوم الخميس انها لن توقف اطلاق الصواريخ الا اذا التزمت اسرائيل تهدئة, موضحة في بيان أن اتصالات جرت لتحقيق هذا الهدف. هجوم القدس وتأتي هذه الغارات بعد انفجار هز مدينة القدس الاربعاء وادى الى مقتل بريطانية واصابة ثلاثين شخصا بجروح. تأتي الغارات الاسرائيلية في اعقاب هجوم القدس ولم تتبن اي جهة مسؤليتها عن هذا الانفجار، وهو الأول من نوعه في القدس منذ سنوات. في هذه الاثناء أكدت حكومة حماس في قطاع غزة حرصها على استعادة التهدئة مع اسرائيل في قطاع غزة عقب هذا التفجير. وقال طاهر النونو, المتحدث باسم بالحكومة, في بيان صحافي "نؤكد ان موقفنا في الحكومة ثابت من حماية الاستقرار والعمل على استعادة الاوضاع الميدانية التي كانت سائدة خلال الاسابيع الماضية". وكان النونو يشير الى التهدئة غير المعلنة التي كانت سائدة في قطاع غزة بين اسرائيل وحماس. بالمقابل توعد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بالرد بشدة ومسؤولية وحكمة، حسب تعبيره، على تفجير القدس. وجاء تصريح نتياهو بعد بضع ساعات من التفجير الذي لم تعلن اي جهة مسؤوليتها عنه. ووصف قبيل سفره الى موسكو المجموعات الفلسطينية المسلحة بأنها تحاول "اختبار عزيمتنا وتصميمنا" واضاف انها "ستكتشف ان لدى هذه الحكومة والجيش والشعب الاسرائيلي عزيمة من حديد للدفاع عن بلادهم". وكان نتنياهو اجرى قبل سفره مشاورات مع قادة جهاز الامن الاسرائيلي الداخلي (الشين بين) ورئيس هيئة اركان الجيش بيني غانتز والوزير المكلف بالدفاع المدني ماتان فيلنائي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل