المحتوى الرئيسى

قوات الامن البحرينية تقمع مظاهرات صغيرة في "يوم الغضب"

03/25 19:15

المنامة (رويترز) - اندلعت احتجاجات صغيرة في العاصمة البحرينية يوم الجمعة في اطار "يوم غضب" مخطط له سلفا رغم حظر على التجمهر بموجب الاحكام العرفية التي فرضت الاسبوع الماضي.وتمكنت قوات الامن المنتشرة في أنحاء المنامة من قمع تلك الاحتجاجات سريعا.وحالت طائرات الهليكوبتر المحلقة في الجو ونقاط التفتيش الاضافية التي اقيمت على الطرق السريعة الرئيسية والوجود المكثف للجنود دون خروج مظاهرات ضخمة في المملكة التي شهدت الاسبوع الماضي حملة أمنية قمعت شهرا من احتجاجات قام بها متظاهرون اغلبهم شيعة.وأعلنت الاسرة الحاكمة التي تنتمي للاقلية السنية في البحرين أن الامن يمثل أولوية وذلك بعدما واجهت احتجاجات عارمة تطالب باصلاح دستوري واستدعت قوات من دول سنية مجاورة بقيادة السعودية وفرضت الاحكام العرفية.لكن بضع مئات من المحتجين نظموا مسيرة قصيرة في قرية الدراز الشيعية يوم الجمعة وهتفوا مطالبين باسقاط النظام بينما رفعت نسوة اتشحن بالسواد اعلام البحرين ونسخا من المصحف لكنهم فروا عندما أطلق نحو مئة من افراد شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع وهموا بمطاردتهم.وفي قرية الداير أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق نحو 100 محتج نظموا مسيرة باتجاه طريق رئيسي مجاور لمدرج بمطار البحرين الدولي.وطلب سكان في الشوارع القريبة من النساء والاطفال دخول منازلهم بينما واصلت الشرطة اطلاق الغاز المسيل للدموع. وقالوا ان الشرطة أطلقت كذلك بنادق رش على المتظاهرين.وقال أحد السكان "بعد سقوط هذا العدد الكبير من الوفيات وبعد هذا الكم من التضحيات سنواصل الاحتجاج. كل ما نريده دستور جديد لكنهم غير مستعدين للديمقراطية."وأكثر من 60 بالمئة من سكان البحرين شيعة وأغلبهم يطالبون بملكية دستورية. لكن دعوات بعض المتشددين للاطاحة بالملكية أقلقت السنة الذين يخشون أن تخدم الاضطرابات مصالح ايران.من لين نويهض وفريدريك ريشتر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل