المحتوى الرئيسى

> منتخب الفراعنة في مواجهة فاصلة غداً أمام جنوب إفريقيا بجوهانسبرج

03/24 21:06

 في الثامنة مساء الغد - السبت- بتوقيت جنوب أفريقيا بنفس توقيت القاهرة - وتحت شعار نكون أو لا نكون ولا بديل عن الفوز يخوض المنتخب الوطني الأول لكرة القدم مباراته الفاصلة والحاسمة أمام منتخب جنوب افريقيا الشهير بالأولاد بالجولة الثالثة من المجموعة السابعة بتصفيات الأمم الافريقية التي ستقام نهائياتها بدولتي غينيا الاستوائية والجابون العام المقبل، وتقام المباراة علي ملعب آليس بارك الذي يسع لـ60 ألف متفرج بالعاصمة جوهانسبرج ويدير اللقاء الحكم المالي كومان كوليبالي الدولي منذ عام 1999 الذي يبلغ من العمر 40 عاما وكان الفريقان قد التقيا من قبل ثماني مرات منذ عام 1995 فاز كل فريق 4 مرات ويحتل منتخب جنوب أفريقياً المركز الأول بالمجموعة برصيد أربع نقاط من تعادل مع سيراليون وفوز علي النيجر في حين يقع الفريق القومي في قاع الجدول برصيد نقطة واحدة من تعادل مع سيراليون بهدف لكل فريق وخسارة من النيجر بهدف نظيف من النيجر، ومن هنا تأتي أهمية المباراة في المقام الأول بالنسبة للمنتخب من أنه لا بديل عن الفوز وأن الخسارة تعني خروج الفريق من السباق وعدم تأهله عن النهائيات التي لم يغب عنها إلا نادرا كما أنه بطل البطولة لثلاث دورات متتالية من 2006 وحتي 2010 ومن ثم فإن الموقف غاية في الصعوبة وهو ما يعلمه الجهاز الفني جيدا بقيادة حسن شحاتة المدير الفني ومعاونيه شوقي غريب المدرب العام وحمادة صدقي المدرب وأحمد سليمان مدرب حراس المرمي ومعهم اللاعبون لاسيما أنها تأتي في توقيت توقفت فيها مسابقة الدوري العام بسبب الأحداث السياسية التي مرت بها البلاد منذ 25 يناير الماضي ولن تستأنف إلا في منتصف أبريل المقبل الأمر الذي كان له آثاره السلبية علي التراجع الفني والبدني للاعبين لذا لم يكن أمام الجهاز الفني سوي اختيار واحد وهو اعتماده علي لاعبي الأهلي والزمالك والإسماعيلي وحرس الحدود المشاركين في بطولتي أفريقيا للأندية الأبطال والكونفيدرالية بالإضافة إلي المحترفين الأربعة وأربعة آخرين من أندية بتروجيت وإنبي وسموحة واتحاد الشرطة وأيضا لم تكتمل الصفوف سوي في جوهانسبرج منذ تدريب الثلاثاء الماضي وهو الأمر الذي جعل شحاتة ورفاقه يركزون في الأيام الثلاثة الماضية علي تجهيز اللاعبين من الناحية النفسية وتحفيزهم. وقام الجهاز الفني بمشاهدة مباريات المنافس الأخيرة سواء الرسمية أمام منتخب سيراليون والنيجر أو الودية أمام أمريكا وغانا وكينيا لتحديد نقاط القوة والضعف ومراقبة نتائج اللعب خاصة أن منتخب جنوب أفريقيا لديه طموحات من المباراة ويريد أن يحسم تأهله للنهائيات التي لم يغب عنها منذ عام 96 وحتي الآن سوي مرة واحدة في البطولة المسابقة 2010 وفاز باللقب في أول مشاركة وحل ثانياً في المرة الثانية وثالثاً عام 2000 ويضم لاعبين علي مستوي عال من المهارات الفردية واللياقة البدنية والقوة الجسمانية ويدريهم مدير فني وطني هو بيشو موسيماني الذي يسعي اللعب بثلاثة مهاجمين وبلا شك فإن شحاتة سيعتمد في خطته علي التوازن بين الدفاع والهجوم وعدم الخسارة بأي حال من الأحوال وأن التعادل نتيجة لا بأس بها إذا لم يتحقق الفوز وأن يتأجل الحسم في مواجهة جنوب أفريقيا بالقاهرة 5 يونيه وقد يتعادل منتخب سيراليون والنيجر سويا ولذا وضح خلال التدريبات أن المدير الفني سوف يعتمد علي عناصره الأساسية أصحاب الخبرات أمثال عصام الحضري في حراسة المرمي ووائل جمعة ومحمود فتح الله في قلبي الدفاع ويلعب حسام غالي دوراً مزودجاً في مركز الليبرو عند فقدان الكرة ويتقدم أمامهما عند امتلااكاها، ومن الناحية اليمني أحمد المحمدي ويتقدم أمامه أحمد فتحي وفي مركز الظهير الأيسر أحمد سمير فرج وسيد معوض وحسني عبدربه في مركز الوسط المدافع ومحمد أبوتريكة ومحمود عبدالرازق «شيكابالا» في الوسط المهاجم كقاعدة مثلث يكون رأسه امحمد زيدان والسيد حمدي وهذا لا يمنع من وجود لاعبين قد يدخلون في التشكيل الرئيسي وعلي حسب رؤية الجهاز الفني مثل محمد نجيب في قلب الدفاع وإبراهيم صلاح في الوسط المدافع وتكون طريقة اللعب 5-3-2 علي الورق و2-1-3-3-1 في حالة الهجوم يتقدم ظهيرا الجنب مع التركيز علي التسديد من قبل حسني عبدربه وأحمد فتحي من خارج منطقة الجزاء في الكرات المتحركة وتريكة وشيكا في الثابتة و5-4-1 عند الدفاع مع ضرورة التمركز الجيد في منطقة الجزاء والضغط علي المنافس في منتصف ملعبه وتضييق المساحات ولعب الكرة من لمسة واحدة وعند امتلاكها التحرك والكرة وبدونها واللعب علي الأجناب واستغلال المساحات في خط دفاع المنافس وقد وضح ارتفاع الروح المعنوية لدي الجميع ورغبتهم في تحقيق نتيجة طيبة والتزامهم بتعليمات الجهاز الفني وجلس معهم سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة لتحفيزهم.. الغريب أن شحاتة شن هجوما علي زاهر أمس الأول خلال اجتماعه مع الصحفيين بسبب أزمة الرواتب والمفاوضات مع مختار مختار!، ويخشي البعض من أن تلقي بظلالها علي المباراة!.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل