المحتوى الرئيسى

«الوفد» يتبنى اقتراحا بتحويل مقر «الوطنى» على النيل إلى«حديقة الحرية»

03/24 20:21

حزب الوفد تبنى مشروع إنشاء مركز ثقافى ومتنزه عالمى يضم بداخله نصباً تذكارياً لشهداء ثورة 25 يناير يطلق عليه «حديقة الحرية»، وذلك فى الموقع والمساحة التى كانت مخصصة لمبنى الأمانة العامة للحزب الوطنى على كورنيش النيل والذى تم إحراقه خلال الثورة. وأعلن الدكتور السيد البدوى، رئيس الحزب، موافقته على الفكرة، مشيراً إلى أن اختيار هذا الموقع لا يتعارض مع الرغبة فى إنشاء نصب تذكارى لشهداء الثورة فى ميدان التحرير، غير أنه فى حال رغبة السائحين زيارة الموقع والتقاط الصور التذكارية فسوف تحدث تكدسات مرورية كبيرة تعوق حركة السير وتعرقل العمل فى المؤسسات والشركات المحيطة بموقع النصب التذكارى فى ميدان التحرير. وأضاف البدوى: «موقع حديقة الحرية الذى لا يبتعد سوى عشرات الأمتار من ميدان التحرير يعتبر أفضل المواقع لتنفيذ الفكرة». وأكد محمد مصطفى شردى، المتحدث الرسمى باسم الحزب، أن الوفد بعد أن تلقى الفكرة من الخبير السياحى والدبلوماسى السابق سامى حسان قرر أن يحولها إلى مشروع قومى يشارك فيه كل المصريين يقوم على مرحلتين: الأولى الإعلان عن مسابقة لوضع تصور شامل للمشروع يشارك فيه كبار المهندسين المصريين، مشيراً إلى أن التصميمات النهائية للمشروع ستعرض على المواطنين لاختيار الأفضل منها. أما المرحلة الثانية فهى توفير الاعتمادات المالية للمشروع والتى يقترح «الوفد» أن تكون من أموال الشعب المصرى عن طريق الاكتتاب الوطنى كما حدث فى الاكتتاب الشعبى على بيت الأمة وتمثال نهضة مصر للمثال العالمى محمود مختار، وأضاف شردى: «الوفد سيتبرع بمبلغ (نصف مليون) جنيه كأول مكتتب فى المشروع»، لافتاً إلى أن حديقة الحرية لن تقل أهميتها عن المتاحف المصرية أو العالمية. وأكد سامى حسان، الخبير السياحى والدبلوماسى السابق، صاحب الفكرة، أنه اختار موقع الحزب الوطنى لإقامة المشروع حتى يقام فيه النصب التذكارى للشهداء فى أقرب مكان لميدان التحرير ليصبح مزارا سياحيا دوليا، مشيراً إلى أن الموقع المقترح سيكون ملاصقاً للمتحف المصرى، وبالتالى سنكون أمام مشهد تعانق بين مظاهر الحضارة القديمة وشهداء الحضارة الحديثة على طريق الديمقراطية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل