المحتوى الرئيسى

محمد حسان: هل تقبل أمريكا أو بريطانيا أن يكون رئيسها مسلما

03/24 20:16

طالب الشيخ محمد حسان الداعية الإسلامي الليبراليين بألا يخالفوا ديمقراطيتهم بالحجر على أراء الجماعات الإسلامية ومهاجمتهم واستخدام الدولة الدينية كفزاعة للتخويف منهم، قائلا: "إن الحياة والتعبير عن الرأي والعمل الجماعي مكفول للجميع فلتطرحوا ما عندكم ولنطرح ما عندنا ولنترك للشعب الاختيار".وعن رأيه في تولي قبطي أو امرأة للرئاسة في مصر قال في حديث مطول لصحيفة الوفد إنه لا يريد التحدث عن هذه الجزئيات لأنها محسومة "بالنسبة لنا"، متسائلا: " هل تقبل الولايات المتحدة الأمريكية أو بريطانيا أن يكون رئيسها مسلما؟".وقال حسان إنه لا ينظر إلى اسم الدولة التي نحكم بها سواء كانت دينية أم مدنية، مضيفا أنه لا يهتم بالمسميات طالما أن هذه الدولة سُتحكم بالدين الإسلامي وبالحفاظ على المادة الثانية من الدستور التي تنص على أن الإسلام هو الدين الرسمي للدولة وأن اللغة العربية هي اللغة الرسمية لها وأن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع.هذا لم يحدث إلى الآن، ولكني طلبت ذلك من المنتسبين إلى المنهج السلفي ـوأنا لم اعتبر السلفية جماعة أو حزب بل هي منهج لفهم القرآن والسنةـ، ودعوت إخواننا من أهل العلم والفضل أن يراجعوا الرؤى القديمة والأطروحات البالية، خاصة أننا نعيش في مرحلة جديدة يجب أن نؤثر فيها ونتأثر بها، لأن هذه المرحلة الحالية قد اختلفت عن سابقتها.وأنا شخصيا أقول لك بصراحة حينما كان يسألني أحد عن العمل بالحياة السياسية كنت أقول له "لا تفعل" ولكني "أغير فتواي الآن" وأقول يجب على المسلمين أن يعبروا بصوتهم عن إرادة الأمة وحريتها من خلال صناديق الانتخابات والمشاركة فى الحياة السياسية الجديدةأتصور أن كل هذه الجزئيات من السابق لآوانه جدا أن نتحدث عنها، وليس من الحكمة أن نثيرها فى ظل وقت نبدأ فيه البناء، بأن نستعدي علينا الأخرين ونثيرهم ضدنا ونعطي لهم الفرصة للترويج لما لا ندين به . ألا تعلم أن النبي قد قبل فى "صلح الحديبية" شروطا من الظلم الجائر ما إذ سمعتها تتعجب كثيرا، وقد أفردت لها لقاء خاصا فى إحدى البرامج بعنوان "يا أبا جندب اصبر واحتسب".. فلقد قبل النبي فى مرحلة الضعف بنودا من الظلم، حتى يبني هذه الدولة الناشئة ويقيم أمة من الفتات المتناثر وسط صحراء يموج أهلها من الكفر موجا. وأنا أستغرب من إخواننا الذين يثيرون هذه الجزئيات ويطيلون النفس حول الاجابة عليها، فاستعداء الآخرين ليس من ديننا ولا من صالح بلدنا، وتعجبني مقولة للشيخ بن عثيمين حينما نصحني قائلا " من لم تسع أن تكسبه للدعوة فحيده"، فليس من العقل ولا من الحكمة أن نستعدي الأعداء حتى ولو كانوا خطرا علينا وليس من الحكمة أن نظهر عدواتهم وخطرهم أو نحركه ضدنا الآن فى الوقت الذى ننشغل فيه بضرورة استعادة استقرارنا.لا أفكر الآن في مثل هذا الأمر، خاصة أنني مهتم بإصلاح شئون الدعوة والتقريب بين وجهات النظر عند العلماء، حتى نستطيع استعادة مكانة مصر الدعوية في العالم الإسلامي أجمع، وأنا أشكر للذين يضعون ثقتهم في ويطالبون بترشيحي للرئاسة وأقول لهم إننا نستطيع أن نخدم الدعوة الإسلامية من أي موقع في أي مكان.أنا أعذر كثيرا من الناس فى خوفهم من الدولة الدينية لما حشر فى عقولهم من ذلك التخويف تجاهها والتي هي فى حقيقتها كانت تمثلها الدولة "الثيوقراطية" فى أوروبا حين انقلبت الدولة على الكنيسة بعد استبدادها وقهرها لهم، وأعذر كثير من الناس بسبب هذه الفكرة الناتجة عن الجهل واستغلال بعض دعاة التحضر لذلك الجهل لتخويف الناس بالدولة الدينية.لا مشاحة فى الاصطلاحات ولن نتحدث طويلا عن اسم هذه الدولة سواء دينية أم مدنية، لأننا لا نهتم بالمسميات طالما أن هذه الدولة ستحكم بالدين الإسلامي وبالحفاظ على المادة الثانية من الدستور التي تنص على أن الإسلام هو الدين الرسمي للدولة وأن اللغة العربية هي اللغة الرسمية لها وأن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للسلطات. فما دامت الدولة ستحكم بهذا الشرع الرباني والنبوي الذى هو العدل كل العدل والحق كل الحق فلا ينبغي أن يخاف أحد من إسلامنا وديننا، ولقد حكمت مصر بالدين الإسلامي لأكثر من أربعة عشر قرنا، ولم يقل التاريخ أبدا أن المسلمين قاموا فى حادثة واحدة بسفك دم أحد من الأقباط أو هضمت حقوقهم بل عاشوا فى أمن وأمان وسلم وسلام لأن المسلمين يعلمون أنهم يفعلون ذلك تعبدا لله وطاعة لله سبحانه وتعالى ولرسوله. ولا أنسى هذا الموقف لشيخ الإسلام بن تيمية حينما هجم التتار على المسلمين وأسروا عددا كبيرا منهم كما أسروا عددا من اليهود والنصارى، وذهب بن تيمية لملك التتار ليستنقذ منه الأسرى فلم يفرج ملك التتار إلا عن المسلمين فقط، فأبى شيخ الإسلام ابن تيمية إلا أن يرجع بالأسرى من المسلمين ومعهم اليهود والنصارى وقال لهم "إن ذي ذمتنا قبل أهل ملتنا".لا أريد أن أتحدث عن هذه الجزئيات المحسومة بالنسبة لنا، فأنا أسأل أمريكا هل تقبل أن يكون رئيسها مسلما؟!! فلماذا يظل المسلمون الحائط المائل الذي يريد كل واحد أن يتسلق عليه، وإن بينا وأوضحنا الحق الذي ندين به بكل أدب واحترام وتقدير نُتهم بالتخلف والرجعية والتطرف والجمود.أقول لهم لا تخالفوا ما كنتم تطالبون به من ديمقراطية تزعمونها، فإن كانوا يطالبون بالرأي والرأي الأخر فلماذا يحكم على الإسلاميين بمختلف أطيافهم بالإعدام وأن يترك هؤلاء يعبرون عن أرائهم بحرية ويمنع المسلمين، ولماذا لا يترك الشعب المصري الذكي الذى لا يستطيع أن يتلاعب به أحد أو أن يخدعه ليعبر عن اختياره وإرادته. اطرح ما عندك بصدق وأنا أطرح ما عندي بصدق ولنترك الاختيار للشعب.كنت أود ألا نشعل فتيلا من نار ضخمة تسمى نار الفتنة الطائفية، وألا تصبغ أي عمل في المرحلة القادمة بصبغة طائفية، خاصة وأننا نعيش على أرض واحدة ونشترك فى هم واحد وظروف واحدة لبناء مستقبل بلادنا، فكنت أتمنى أن يطرح كل واحد منا أفكاره على الأخرين دون أن يستبد برأيه على غيره من أجل تزكية أفكاره وأرائه وهذا ما كان الجميع ينادي به. وأنا أعجب كيف تغير الحال فى هذا الوقت القصير عند بعض من كانوا ينادون بثوابت عندهم ثم ينادون بخلافها الأن.. أنا أرجو أن يطرح كل واحد منا أفكاره على ألا يكون هذا الطرح والرؤية مغلفة بغلاف يلعب على مشاعر العامة واستغلال عاطفتهم، حتى لا نشعل به نار الفتنة الطائفية التي يجب أن نتصدى لها فى ظل هذه الظروف الراهنة.الشريعة هي الحق والعدل والرحمة والتسامح والحب والاخاء ورفع الظلم وحماية غير المسلمين. والشريعة ليست ظلما للخلق أو جلدا للناس ومن يقول ذلك لا يعرف شيئا عن الشريعة، فضلا عن شروط إقامة الحدود . من يختزل الشريعة فى الحدود ظالم لنفسه ولو قلت إن الحدود من الشرع، ولكن أرجع إلى علمائنا فى إقامة هذا الجانب من شرع الله فسترى العجب العجاب، فالإسلام ليس كما يظن البعض دين يتعطش لسفك الدماء بل هو دين الرحمة الذى قال فيه النبي "ادرءوا الحدود بالشبهات" وقال للصحابة حينما اصروا على قتل ماعز وقد اعترف بالزنا "هلا تركتموه".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل