المحتوى الرئيسى

ثمن الحرية غالى بقلم سليم شراب

03/24 20:04

ثمن الحرية غالى بقلم /سليم شراب منذ سنوات طويلة وأحرار الامة العربية والاسلامية الحية , يطالبون بضرورة تغير الانظمة المستبدة واسقاط حكامها الطغاة ومحتكرى السلطة , و تنحيتهم وخلعهم عن عروشهم العالية , التى بقوا فيها لعقود طويلة دون ارادة شعوبهم المقهورة ,استمروا بقوة اجهزتهم الامنية التى جهزوها وسلحوها بأحدث الاسلحة المتطورة , من قبل حلفائهم فى الغرب واسرائيل , وصرفوا عليها المليارات من الدولارات , من أجل بقائهم فى الحكم وحمايتهم من أى تهديد داخلى , خصوصا معارضيهم , لا من أجل توفير الامن لشعبهم كما يزعمون , فقط ليبقوا مسيطرين ومتنفذذين هم واولادهم واولاد اولادهم , أصبح كل زعيم عربى ملك فى دولته , وشاهد الجميع سيطرة الطغمة الحاكمة وازلام النظام فى هذه الدول " الممالك الخاصة " على أكثر من 90% من عائدات وخيربلدانهم , حيث يمتلك أصغر مسئول فى هذه الانظمة الفاسدة عشرات المليارات من مختلف العملات الاجنبية, التى تتوزع على البنوك فى سويسرا ولندن ودبى , وباقى الشعب ياعينى " مش لاقى لقمة عيش يأكلها أو حتى هدمه تستره " . ونزل الشباب الثوار ومعهم باقى أفراد الشعب الشرفاء الى الشارع غير أبهين من بطش وقمع ألاجهزة الامنية التابعة للانظمة المستبدة ,مرددين فى البداية الشعارات الثورية البسيطة ,وهى المطالبة بالعدالة الاجتماعية , والقضاء على الفساد والتزوير والمحسوبية ,ولكن بعد أن ارتفعت وتيرة القمع ,وسقط عدد كبير من القتلى والجرحى , ارتفع سقف المطالب الى المطالبة , الشعب يريد اسقاط الرئيس ونظامه و كلما زادت وتيرة القمع ارتفع سقف المطالب الى الشعب يريد محاكمة الرئيس . وتجمع الثوار والشعب فى الميادين الرئيسة لكل مدينة , معلنين الاعتصام المفتوح حتى يتنحى الطغاة عن عروشهم , ونجح الثوار والشعب فى كلا من تونس ومصرمن خلع الطاغية زين العابدين بن على ونظامه الفاسد عن عرشه الذى استمر لمده اثنين وعشرين عاما والطاغية العنيد فرعون مصر حسنى مبارك وازلامه من الحكم الذى استمر لثلاثة عقود ونيف , وننتظر ثوار ليبيا واليمن ودول اخرى من حسم أمرهم فى خلع القذافى وعلى عبد الله صالح . ثمن الحرية غالى ,و التخلص من الانظمة المستبدة الفاسدة أغلى فى التكلفة , لكن اعتقد جازما أن أى تكلفة دفعها الثوار والشعب ثمنا لاسقاط الانظمة المستبدة , من شهداء ضحوا بأرواحهم ودمائهم الزكية من أجل تخليص بلدانهم من تلك الطغم التى ظلمت شعوبها واضطهدتها لسنوات طويلة , و تطهير البلاد من اللصوص الذين نهبوا ثروات ومقدرات الشعب , واستمروا على عروشهم لعقود طويلة من الزمن بالانتخابات المزيفة , والسياسات الخاطئة التى كان ينتهجها ازلام النظام وأجهزته الامنية , من نهب للارض , واهدار للمال العام , وظلم للعباد باعتقالات تعسفية لاى انسان ينتقدهم اوحتى يعارض سياساتهم , يدخل السجن ويتعرض للتعذيب القاسى بالكهرباء وبالضرب على أماكن حساسة من جسمه , ومات جراء ذلك التعذيب الاجرامى المئات تحت التحقيق و فى اقبية الاجهزة الامنية القمعية , ومنهم مفجر ثورة 25 يناير الشهيد خالد سعيد . وأخيرا أقول تحية اكبارواجلال لشهداء الثورات الابرار, الذين دفعوا ثمن النصر المؤزر فى محاربة الظلم والفساد والاستبداد , وهذا أمر واقعى علينا تقبله لان كل ثورة ولابد من دفع الثمن سواء بالارواح الزكية أو بالاموال , ماعلينا سوى الدعاء لكل أهالى الشهداء بالصبر والسلوان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل