المحتوى الرئيسى

الجيش يمنع اشتباك بين مؤيدي «البرادعي» وأنصار «موسى» في القاهرة

03/24 19:18

منعت عناصر من القوات المسلحة اشتباكات كادت تحدث بين مؤيدي محمد البرادعي الرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية والمرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، أثارت وقفة احتجاجية نظموها أمام مكتب النائب العام الخميس غضب عدد من المواطنين والباعة الجائلين في شارع 26 يوليو فتجمّعوا في مظاهرة مضادة ورددوا هتافات تدعم عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية ومنافس البرادعي المحتمل في انتخابات الرئاسة وحاولوا الاعتداء عليهم. وكان عشرات من أعضاء التحالف الوطني وشباب الجمعية الوطنية للتغيير نظموا وقفة تهدف إلى الاعتذار للبرادعي وتطالب النائب العام المستشار عبد المجيد محمود بالتحقيق في حادث الاعتداء الذي تعرض له أثناء الإدلاء بصوته في الاستفتاء على تعديل الدستور السبت الماضي. غير أن عددًا من البائعين الجائلين والمواطنين الذين تصادف مرورهم في المكان تجمّوا في مظاهرة مضادة اتهمت البرادعي بالعمالة للولايات المتحدة معلنين رفضهم توليه منصب رئاسة الجمهورية. وتعرض البرادعي لاعتداء السبت في المقطم أثناء محاولته الإدلاء بصوته في الاستفتاء على تعديل الدستور، إذ رشقه بعض الغاضبون بالطوب والحجارة وأجبروه وعدد من أنصاره على الهرب. ويعتقد عدد كبير من المصريين أن البرادعي يرتبط بعلاقات وثيقة مع الولايات المتحدة وينفذ «أجندة أجنبية»، ويتهمونه بتسهيل مهمة قوات التحالف التي احتلت العراق عام 2003 بنشره تقارير كاذبة تفيد تورط نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في تخصيب اليورانيوم لأغراض عسكرية. ورد أنصار البرادعي على هتافات معارضيه «عمرو موسى يا إما بلاش.. البرادعي ما ينفعناش» بالتصفيق ثم بإنشاد السلام الوطني. وأغلق شارع 26 يوليو أمام السيارات وكاد الجانبان يتشابكا بالإيدي إلى أن وصل نحو 10 مجندين من القوات المسلحين طوّقوا مؤيدي البرادعي وحموهم من اعتداءات محتملة وفتحوا طريقًا لمرور السيارات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل