المحتوى الرئيسى

على دوار المنارة شباب وليس أحزاب ردا على مقال محمود الفروخ " جماعة 15 آذار لا يمثلون الشباب الفلسطيني" بقلم:توفيق العيسى

03/24 19:15

على دوار المنارة شباب وليس أحزاب الكاتب: توفيق العيسى ردا على مقال محمود الفروخ "جماعة 15 اذار لايمثلون الشباب الفلسطيني" من على دوار المنارة أستاذ محمود تحية طيبة، على الرغم من ان وجهة نظرك بنا لا تبشر بالطيبة، وصلنا عزيز مقالكم في... أشد الظروف، أتعرف أننا الآن تحت المطر؟ والجو ثائر نسبيا لا يبشر أيضا بنوايا طيبة. من هنا يا أستاذ محمود من على دوار المنارة نقول بأننا اذا لم نكن نمثل كل الشباب الفلسطيني والشعب عامة – ولسنا نحن الذين نحدد من يمثل- إلا أننا يشرفنا أن نمثل الإرادة الشعبية، وهذه الإرادة ليست بحاجة لعدد مهول من الناس حتى يكتسب شرعيته، وهذا ليس ادعاء لأن الارادة الشعبية هي العمل وليس التنظير من أجل انهاء الانقسام، أو أي توجه شعبي؟ في مقالك – وأنت حر بوجهة نظرك حتى لو كانت ضدنا أو ليست معنا- ذكرت عدة أمور كثيرها متناقض يبدو أنك كنت اذا ما انهيت جملة وانتقلت إلى أخرى تنسى الجملة الأولى وهكذا، وسؤالي لك بما أننا نعرف بعضنا جيدا – وعلى سيرة أن كل المعتصمون أبناء ذوات ولم يخرجوا لأهداف وطنية بل غريزية، هل يشملني هذا التعريف؟ هل تعرف أنني أنتمي لطبقة الذوات هذه؟، والتي على الأغلب أنهم أولئك الذين يأكلون اللحمة كل يوم، وهل تعلم أن المرابطون على الدوار يعتصمون منذ أكثر من سبعة أيام وحتى الآن وليس كما ذكرت " كانوا من خمسة أيام"، وسأكون متفائلا جدا بالمستقبل لو أن " أبناء الذوات" ينامون بالعراء من أجل وطنهم وشعبهم،غير أن الانتماء لطبقة برجوازية هو أيضا ليس عارا، وهو دليل على أن الاعتصام نجح بتذويب الفروقات الطبقية، وأتمنى لو كان هناك برجوازي واحد بيننا لنتمكن من تأمين علب السجائر وزجاجات المياه. تتحدث عنه خلافات بيننا ولم أعلم أنك بيننا تستمع لنا وتناقشنا ولم تتكرم سيادتك لتدخل مكان الاعتصام لأن لا خيمة لنا، فكيف عرفت بالانقسامات التي بيننا؟ هل اذا ما اختلف اثنان على الدوار ستسميه انقسام بين المعتصمين، الاختلاف لا يفسد للوحدة الوطنية قضية، والقضية أعمق من ذلك عليك أن ترى المعتصمين منشقين حتى تكتب ما كتبت، للأسف ان بعض المظاهر التي تحدث ويتفق الجميع على سلبيتها ورفضها هي نتاج تجمع المتظاهرين وليس المعتصمين الذين لم يمارسوا الاعتصام بل التظاهر لفترة بسيطة ون ثم العودة إلى بيوتهم وهناك من يتقصد افتعال المشاكل حتى ينتهي كل شيء إلا الانقسام. قلت بأن معظم الشباب متحزبين وينقلون آراء وانشقاقات تنظيماتهم، والشاب اذا كان منظما فإن هذا لا يعيبه ولكن المحك الوطني هو التعالي على الرأي الحزبي مقابل المصلحة الوطنية فلا فضل لفلسطيني على فلسطيني إلا بالوحدة الوطنية. والأهم من ذلك كيف عرفت بهذه المشاكل والإنقسامات اذا كانت الاجتماعات التي يناقش فيها كل التفاصيل المتعلقة بالاضرابات والاعتصام تناقش بعد الساعة الواحدة أي بعد منتصف الليل وأنت في فراشك الوفير، الا اذا أوحي لك؟ وهذا بعض ما كتبت ونعود بعد الفاصل لنواصل: " إن الشباب الذي كان يرابط وعلى مدار خمسة ايام على دوار المنارة اظهر وبشكل جلي انه لايمثل كل الشباب الفلسطيني ولاحتى يمثل المتضررون من هذا الانقسام والذين عانوا من ويلاته ولا يمثل حتى كافة الفصائل ولا حتى يمثل كافة وجهات النظر والاطياف الفكرية المتجذرة بشبابنا الفلسطيني ولا كافة الطبقات الشبابية المجتمعية" عدنا... قلت بأنا نمثل أحزاب وأننا مختلفون بسبب الخلافات والتباينات الحزبية بيننا، وها انت تقول بهذه الفقرة أننا لا نمثل أحدا ولا حتى الفصائل، فعلى أي الفقرتين نميل؟ وإذا كان الشباب الفلسطيني مرهونا بالعصبية الحزبية ومخاتير الأحزاب كما ذكرت بمقالك فلما لا تكون قدوة للشباب وتقدم استقالة علنية من تنظيمك؟ بما انك عبت الإنتماء السياسي على الشباب وجل مقالك يتحدث عن الاحزاب والفصائل؟ وأكرر أن الإنتماء الحزبي ليس بالنقيصة ولا بالعار وأن المعتصمون متفقون على هدف واحد يجمع عليه الفلسطينيين جميعا إنهاء الانقسام وأنهم وإن كان بعضهم مسيس أو متحزب استطاعوا التعالي على التوجه الحزبي لصالح الهم الوطني، وعن المدفوع لهم نسألك مرة أخرى وما أكثرها أسئلتي هل تملك دليلا واحدا تثبت ان هناك من دفع لهم؟ لو كان هناك من هو مأجور لأهداف غير وطنية فعليك أن تثبت ذلك وأن تقدم الدليل وليس الحديث بالعموم وإلا ستكون شيطانا أخرس، وأنا لا أقبل لك ذلك أنا أناشدك باسم فلسطين ودماء الشهداء أن تفضح المأجورين علنا، قدم الدليل ضدهم ونحن معك ومن خلفك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل