المحتوى الرئيسى

السعودية تحتجز داعية أزهريا منذ عامين

03/24 17:45

قالت أسرة الداعية المصري الدكتور عبد العزيز مصطفى كامل، المعتقل منذ يونية 2009 بسجن الحائر بالمملكة العربية السعودية: "إن الشيخ – خريج الأزهر المصاب بجلطة في قدمه ولا يستطيع الحركة ومسجون انفراديا – لا يزال في محبسه، وكذبت نبأ الإفراج عنه والذي انتشر عبر عشرات المواقع والمنتديات.وأضاف عمر عبد العزيز: إن والدي محتجز منذ يونيه 2009 بسجن الحائر بالمملكة العربية السعودية دون صدور أية أحكام أو إدانات، ولم تتم محاكمته في أي قضية جنائية أو سياسية.كما أبدت أسرة الدكتور عبد العزيز اندهاشها من عنوان الخبر الذي شاع والذي تضمن عبارة "عفو الملك السعودي عن الداعية المصري" حيث إن العفو الملكي عادة ما يخص الأشخاص المدانين في قضايا معينة ولا يخص المعتقلين أو الموقوفين بلا تهمه.وفي السياق ذاته توقع نجل د. عبد العزيز أن يتم الإفراج عن والده قريبا؛ وذلك بالنظر للتغيرات الدولية الراهنة، واستنادًا لما قامت به المملكة من إفراج عن عدد من الدعاة والعلماء الذين طال اعتقالهم بسجن الحائر.وكانت أسرة د. عبد العزيز تقدمت بخطاب مفتوح، ذكروا فيه أنّ الشيخ تعرض لجلطة دماغية تم نقله على إثرها إلى مستشفى تابع للسجن، وأن حالته الصحية تتدهور بصورة سريعة ولا سيما بعد أن دخل في إضراب مفتوح عن الطعام بسبب سجنه. بحسب صحيفة "المصري اليوم".وتضمن الخطاب، الذي تم تسليمه للسفير السعودي بالقاهرة، أنّ مصطفى مقيم منذ نحو ثلاثين عامًا في المملكة على فترات متقطعة، ولم تحرر ضده أي مخالفة "ولم يتم التحقيق معه في أي مشكلة مطلقًا، رغم ما مرت به المملكة من أحداث جسام مما يؤكد نزاهته واستقامته واعتداله".ويشار إلى أنّ د. عبد العزيز من خريجي الأزهر الشريف، وحاصل على الدكتوراه من كلية أصول الدين في تفسير القرآن الكريم، ويبلغ من العمر 55 عامًا، ومصاب في قدميه بالشلل ولا يستطيع الحركة ويحتاج إلى من يخدمه، ويقبع في سجن انفرادي مما أدّى إلى تعرضه لأزمتين قلبيتين. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل