المحتوى الرئيسى

القاضي فؤاد راشد : الكنز الاستراتيجي .. من يحميه ؟!!

03/24 17:20

قال الأستاذ الكبير توفيق الحكيم ان بعض الناس يفهمون الحقيقة وهي طائرة بينما هو لايقدر أحيانا علي فهمها وهي ماثلة أمام عينيه , ومن دواعي الشرف والسعادة أن أنضم الي قائمة علي رأسها توفيق الحكيم بل وأضيف في حالتي أن الحقيقة أحيانا تضرب رأسي بعنف ومع هذا لا أقدر علي الفهم !أطرح اليوم أمرا علي من يعنيهم الأمر وفي المقدمة المجلس العسكري والنائب العام المصري لعل أحدا يتفضل ويبسط لي الأمر حتي أفهم وقد قدمت اليهم عذري , وليس بالبعيد في وطن يجاوز أهله خمسا وثمانين مليونا أن يكون بينهم ملايين مثلي ممن يحتاجون الرفق واللين والبساطة في طرح الحقيقة حتي يتسني لي ولأمثالي من طلابها الفهم , وبعدها أقدم الشكر والعرفان طائعا مختارا , وأنا قبل كل شيء مع من لايفهمون من ضمن الموطنين ولسنا ضيوفا ولا متطفلين علي أحد خاصة أن الثورة غيرت المفاهيم الي وضعها الصحيح بحيث صار حكام الشعب خدامه وليسوا سادته .عندي بعض الأسئلة التي استغلقت علي فهمي وفق التعبير الأثير لدي رجال القانون الذين أنتمي اليهم , أولا ما الذي جعل المخلوع مبارك وأسرته يطمئنون كل هذا الاطمئنان ويقيمون منتجعين بشرم الشيخ  ولم يفكروا في الهرب بمنطق العقل وحتي بمنطق الغريزة ونحن نعرف أن القطة كلما خطفت هربت , رغم أنها تخطف سمكة علي الأغلب وليس بمقدورها أن تخطف وطنا بأكمله ولا أن تعذب أهله وتقتل ملايين منهم بالجوع والتشرد ونقص الدواء لتحيل المليارات الي حيث ترقد في أمان ؟ هل هناك من وعد بالحماية ؟ وهل من وعد مصري أم من خارج مصر ؟ وان كان من وعد مصريا فهل يملك أحد أن يتنازل عن دم غيره وعن مال كل المصريين وحقهم الطبيعي في القصاص عدلا لا ظلما ولا عدوانا ؟ واذا كان من وعد من خارج مصر فهل تقبل كرامتنا الوطنية ونحن – عدا فترة حكم المخلوع – دولة مستقلة ذات سيادة ؟ السؤال الثاني هل هناك صحة لما يتردد عن ضغوط مورست وتهديدات ذات طابع مالي من بعض حكام المنطقة مؤداها سحب استثمارات اذا قدم مبارك الي العدالة  ؟ واذا كان هذا صحيحا فهل هناك من ينصت لمثل هذا الهراء ؟ اليس من الأكرم لنا أن نعيش بامكانياتنا والرؤوس مرفوعة والقرار حر مهما كانت التضحيات ومصر غنية بالرجال والمال لولا النهب المنظم للثروة ونزيف العقول والأيدي فرارا من حكم الذئاب ؟وهل صحيح أن هناك تهديدات بالتخلص من العمالة المصرية لدي المهددين حال محاكمة ” كنز اسرائيل الاستراتيجي “؟ علما بأن العمالة هي سواعد وعقول مصرية جري استدعاؤها لاعطفا ولامنة بل لمصلحة من استدعو ووفق حساباتهم  ثم ان تلك العمالة لها وطن لو تخلص من اللصوص وزبانيتهم لصار جنة الله في أرضه ؟ السؤال الثالث ونحتاج اجابة قاطعة بلا مراوغة هل هناك ضغوط أمريكية وصهيونية  لحماية الكنز من المحاكمة خاصة وقد أعلن كيري أن ثروة مبارك في أمريكا واحد وثلاثون مليارا ثم صدر تصحيح عجيب اذ قيل أنه قصد القذافي لامبارك وهو قول لايصدقه صبي مميز ويمثل استخفافا كاملا بعقول المصريين ؟ ونحن نعلم حالة الحسرة والكمد التي يعاني منها الصهاينة لطيران المخلوع من فوق الكرسي , ونذكر قول الأمريكان أن الرجل كان يقدم مايطلب منه ويتنفل لهم بالمزيد وهي نوافل من دمنا ومالنا وكرامتنا الوطنية وعلي حساب مستقبل الوطن , حتي أن مسئولا أمريكيا صرح أنهم كانوا يخجلون من كرمه المبالغ فيه في الاستجابة لما يطلب , والمقابل المرجو أن يبقي جاثما علي الصدور ثم يورث ولده رقابنا ! والسؤال الأخير وبصراحة ووضوح هل هناك نية لتقديم مبارك ليد العدالة مع أسرته ليدان من يدان ويبرأ من يبرأ  أم أن الرهان علي كسب الوقت حتي يخمد الناس وينسون الأمر ؟!ان الشواهد متضاربة المغزي والمعني , فمثلا صدر قرار المنع من السفر وهو قرار يتوافق مع رغبة العائلة في البقاء في المنتجع الجميل ومبارك نفسه أعلن الرغبة في البقاء فلاجديد اذن ولاجدوي لمجرد قرار المنع من السفر فهو – كأي مقدمة – لايفهم وحده بل في السياق الذي يليه , وقد تلاحقت شواهد مثيرة للارتباك كاحالة العادلي الي محكمة الجنايات بتهمة قتل الأبرياء رغم ماتواتر وماهو بديهي أن قرار القتل لايتصور دون أمر رئاسي , وربما جاز لي التطوع بفتوي قانونية أقرع بها مسامع البعض ومؤداها أن الرئيس ان علم بنية رجال الشرطة اطلاق النار والتزم الصمت فهو مسئول جنائيا قطعا ولكن حسب نيته فان قصد قتل الناس فهو مسئول عن قتل عمدي وان لم يقصد فهو مسئول عن قتل خطأ , وهي معلومات متاحة ميسورة لكل رجال القانون , فهل أمر مبارك بالقتل ؟ هل علم وصمت؟ ولماذا لم يحقق معه من الأصل ثم يقال للذين استشهد بعض أهلهم ونحن كلنا أهلهم في الحقيقة أن دور مبارك كان كذا وكذا ؟ لماذا لم يسأل ؟ وهل يقبل الضمير العام في مصر أن تجري ملاحقة الفروع مع ترك الأصل ؟انني – بالقطع واليقين – لا أحمل مشاعر شخصية لمبارك وأسرته الا كما يحمل كل المصريين تجاهه , ولست معنيا بادانته ولا براءته , وانما أطالب علي نحو جازم – ولن أكف باذن الله – بالتحقيق مع مبارك وأسرته ومساءلة من يثبت بحقه ارتكاب أي جريمة كبرت أو صغرت , ولا أطالب ولا أقبل أن يحاكم الا أمام القضاء الطبيعي وبكل الضمانات التي تتاح لكل المتهمين , نعم لاتعنيني الادانة ولا البراءة ولكني يعنيني الا يستخف مخلوق بعقلي وعقول أهلي , وأهم من ذلك لا أقبل اطلاقا أن يروح دم الشهداء وهو دم كل المصريين دون مساءلة ولا أن تضيع الثروات في الخارج دون حساب … لابد من التحقيق واذا كان هناك من يراهن علي النسيان وخداع الناس فهو انما يخدع نفسه ولايخدع سواها .لقد قلت وقال غيري مرارا لمبارك ان السيل آت فلم يسمع , وأنا أقول لليوم لمن بيده أمر مساءلة مبارك لاتراهنوا رهانا خاسرا ولو كان هناك من يهدد مصر بشيء فدونه مايقدر عليه , والا فالافراج الفوري واجب عن الجميع ولتكن غابة لادولة لأنه يستحيل قبول تطبيق القانون علي أحد دون غيره كائنا من كان !مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل