المحتوى الرئيسى

أمريكا تحث اسرائيل والفلسطينيين على تحقيق تقدم في جهود السلام

03/24 23:17

تل ابيب (رويترز) - دعا وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس الزعماء الاسرائيليين والفلسطينيين يوم الخميس الى تحقيق تقدم في جهود السلام المتعثرة في الوقت الذي سقطت فيه صواريخ على مسافة كيلومترات فقط من أطراف تل ابيب.وجاءت زيارة جيتس لاسرائيل في وقت تزايدت فيه المخاوف من اندلاع حرب جديدة بسبب تصاعد العنف بين الجانبين حيث أطلق فلسطينيون صواريخ لمسافة عميقة داخل اسرائيل يوم الخميس في حين قصف الطيران الاسرائيلي اهدافا في قطاع غزة.وقال جيتس للصحفيين في تل ابيب وبجانبه وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك "سيتحتم على الاسرائيليين اتخاذ قراراهم فيما يتعلق بكيفية الرد. لا يمكن أن تتغاضى دولة ذات سيادة عن اطلاق صواريخ على شعبها."وقال مسؤول دفاعي أمريكي كبير للصحفيين قبل زيارة جيتس ان واشنطن تعتقد انه ينبغي للزعماء الاسرائيليين والفلسطينيين أن يسبقوا موجة الاحتجاجات التي تجتاح المنطقة بالتقدم في جهود السلام.وأضاف المسؤول أنه على الرغم من أن الانتفاضات الشعبية في تونس ومصر واليمن والبحرين وليبيا تركز الان على المشاكل السياسية والاقتصادية الداخلية الا ان هذا قد يتغير.وسئل عن مخاطر أي رد اسرائيلي عنيف على اطلاق الصواريخ وعلى تفجير في القدس يوم الاربعاء قال جيتس ان المتشددين ربما يريدون تحويل الانتباه بعيدا عن المشكلات السياسية الداخلية.وأضاف "اعتقد انه ينبغي علينا جميع ان ننتبه الى أننا لا نريد القيام بأي شيء يسمح لمتطرفين أو اخرين بتحويل مسار الاصلاح."وأقر جيتس بأن عدم الاستقرار في المنطقة ربما يكون سببا يغري البعض باتخاذ نهج اكثر تحفظا ازاء استئناف محادثات السلام المتوقفة منذ سبتمبر ايلول 2010.وقال "لكنني احمل في اجتماعاتي مع الزعماء الاسرائيليين والفلسطينيين رسالة مختلفة .. وهي أنه توجد حاجة وفرصه (لاتخاذ) اجراء جرئ للتحرك نحو حل الدولتين."ورفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو العام الماضي طلب الامريكيين تمديد وقف محدود للبناء الاستيطاني في الضفة الغربية بعد ان اشترط الفلسطينيون ذلك لاستئناف مفاوضات السلام.ومن المقرر ان يجتمع جيتس مع الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس في وقت لاحق يوم الخميس. وسيجتمع يوم الجمعة مع رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو ورئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض.وكان جيتس اختتم زيارة لمصر اجتمع خلالها مع المشير محمد حسين طنطاوي (75 عاما) القائد العام للقوات المسلحة والذي يرأس المجلس العسكري الذي يتولى شؤون البلاد منذ الاطاحة بالرئيس حسني مبارك.وأثار سقوط مبارك خلال انتفاضة شعبية الشهر الماضي بواعث القلق في اسرائيل التي وفرت لها معاهدة السلام مع مصر حالة من الاستقرار عند حدودها الجنوبية وساعدت الزعماء الذين تولوا السلطة في اسرائيل على الحفاظ على الوضع الراهن في الصراع الفلسطيني.وأشاد جيتس وباراك بالمشير طنطاوي وعبرا عن ثقتهما في التزام الجيش المصري بمعاهدة كامب ديفيد التاريخية للسلام بين مصر واسرائيل.من دان وليامز وفيل ستيوارت

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل