المحتوى الرئيسى

وزير الدفاع الامريكي يزور اسرائيل بعد تفجير في القدس..

03/24 15:17

تل ابيب (رويترز) - وصل وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس الى اسرائيل يوم الخميس في أعقاب تفجير أسفر عن سقوط قتيلة وقد يعقد جهوده المزمعة لحث الزعماء الاسرائيليين والفلسطينيين على استئناف محادثات السلام.وانفجرت قنبلة قرب محطة للحافلات في حي يهودي بالقدس يوم الاربعاء مما أسفر عن مقتل امرأة واصابة 30 على الاقل وأنحت الشرطة باللائمة في الهجوم على الناشطين الفلسطينيين.ووصف جيتس التفجير بأنه "هجوم ارهابي مروع." ومن المتوقع أن يستغل زيارته لبحث المخاوف بشأن الامن الاقليمي بما في ذلك ايران وايضا ليحث على استئناف محادثات السلام المتوقفة منذ سبتمبر ايلول 2010 .ومن المقرر أن يلتقي وزير الدفاع الامريكي مع نظيره الاسرائيلي ايهود باراك والرئيس شمعون بيريس يوم الخميس. وسيجتمع يوم الجمعة مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض.وقال مسؤول كبير بوزارة الدفاع الامريكية للصحفيين قبل الزيارة والتفجير ان واشنطن تعتقد أن على اسرائيل أن تسبق موجة الاحتجاجات التي تجتاح المنطقة بخطوة من خلال احراز تقدم في جهود السلام.وأضاف المسؤول أن على الرغم من أن انتفاضة تونس ومصر واليمن والبحرين وليبيا تركز الان على المشاكل السياسية والاقتصادية الداخلية فان هذا قد يتغير.وتابع المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أن جيتس سيتحدث بشكل عام "عن أن الاسرائيليين لهم مصلحة استراتيجية عميقة في الاسهام بالموجة الشعبوية التي تجتاح المنطقة."وأضاف "احراز تقدم حقيقي في مسار السلام مع الفلسطينيين سيضعهم في وضع أفضل كثيرا لما يرجح أن تكون عليه المنطقة في غضون ستة اشهر او عام من الان."وقال المسؤول ان الطريقة المثلى لاستباق الاضطرابات بخطوة هي "أن يتخذ الجانبان الفلسطيني والاسرائيلي الحطوات اللازمة لاستئناف المحادثات المباشرة."غير ان المسؤول أقر بأن هناك جدلا داخل اسرائيل بشأن كيفية التحرك في ظل الاضطرابات التي تشهدها المنطقة.وقال المسؤول "هناك البعض... الذين يميلون لاتخاذ وضع المدافع وتجنب المجازفة فيما يتعلق بالسلام في الشرق الاوسط."وأضاف "أعتقد أن ادارتنا ترى الامور بشكل مختلف."وأكد التفجير الى جانب الغارات على غزة المخاوف من أن العنف بين الاسرائيليين والفلسطينيين يتصاعد من جديد بعد نحو عامين من الهدوء النسبي.وقلل المسؤول من احتمال أن يطرح جيتس مقترحات ملموسة. وأضاف "انه وزير الدفاع لا وزير الخارجية. وبالتالي... لن يذهب ومعه خارطة طريق."لكن جيتس سيطرح على اسرائيل ما طرحه على حلفاء عرب مع قيامه بجولة في المنطقة حيث قال "انهم بحاجة الى أن يكونوا في مقدمة هذه الضغوط التي تستهدف التغيير السياسي."وأنهى جيتس حديثا زيارة لمصر التي أجبر رئيسها حسني مبارك حليف الولايات المتحدة على التنحي في انتفاضة شعبية الشهر الماضي. كما قام بزيارة البحرين قبل أقل من أسبوعين وحث على اجراء اصلاحات هناك.ويوم الاربعاء بالقاهرة عبر جيتس عن اندهاشه من السرعة التي انتشرت بها الانتفاضات "بغض النظر عن تنوع الحكومات المعنية."من فيل ستيوارت

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل