المحتوى الرئيسى

وول ستريت جورنال: تراجع البورصة لم ينته.. وساويرس يتوقع تحسن السوق

03/24 14:20

  يبدو أن الثورة المصرية تسببت في تخوف المستثمرين من التحلي بمزيد من الأمل،  هكذا استهلت صحيفة وول ستريت جورنال تقريرها، بشأن الهبوط الذي شهدته البورصة المصرية خلال أول يوم عمل، الأربعاء، بعد فترة إغلاق استمرت 38 جلسة. وذكرت الصحيفة الخميس، أن النظرة العامة للاقتصاد المصري مازالت ضعيفة، بسبب تراجع القطاعات الهامة مثل السياحة، وانخفاض معدلات النمو إلى 2% وفقاً لخبراء اقتصاد للصحيفة، مقابل 6% قبل ثورة 25 يناير. وأشارت إلى أن الثورة وضعت العديد من الشركات على حافة المخاطر، خاصة تلك التي كانت تربطها علاقات بالنظام السابق، مثل حديد عز التي تراجعت أسهمها، كما تواجه أسهم «بالم هيلز» للاستثمار العقاري نفس المصير بسبب فقدانها للدعم السياسي. لكن شبكة «بلومبرج» الإخبارية، أشارت إلى إمكانية تعافي البورصة، خاصة أنها سبق أن مرت بفترات عصيبة عندما تراجعت 15% العام الماضي و35% في 2009 على خلفية التأثيرات السلبية للازمة المالية العالمية. وتوقع رجل الأعمال نجيب ساويرس في تصريح لـ«بلومبرج» أن تستقر الأوضاع عندما يقبل المواطنون على الشراء في البورصة، خاصة وأن الأسعار ستكون مناسبة ومنخفضة. وعلى صعيد سعر صرف الجنيه أمام الدولار أشارت صحيفة «وول ستريت جورنال» إلى تأثر الجنيه وتراجعه أمام الدولار، بتراجع البورصة. وهبط الجنيه إلى 5.97 جنيه للشراء و 5.98 جنيها للبيع أمام للدولار، الخميس، مسجلاً أدنى مستوى له منذ يناير 2005 . وقال محمد جابر المدير التنفيذي لشركة المصرية للصرافة، إن الدولار مازال مستمراً في الارتفاع دون تدخل البنك المركزي للحد من هذه الارتفاعات المتواصلة منذ افتتاح البورصة. واستبعد جابر في تصريح لـ«المصري اليوم»، تدخل المركزي لدعم الجنيه، وذلك وفق تصريحات سابقة لنائب محافظ المركزي هشام رامز التي قال فيها إن البنك قد يسمح بهبوط تدريجي للجنيه أمام الدولار .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل