المحتوى الرئيسى

الخناجر والسيوف والقنابل ثمن التذكرة في الجزائر .. "موقعة الجمل" تتكرر وحديث عن "رابع المستحيلات"

03/24 13:45

اهتمت جميع الصحف الجزائرية الصادرة اليوم الخميس، بالمشهد الكارثي الذي شهدته عملية بيع تذاكر لقاء المغرب في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الإفريقية 2012، والمقرر له 27 مارس الجاري، وذلك بعد سقوط مئات الجرحى والمصابين من أجل الحصول على تذكرة. سيناريو "كارثي" تحدثت عنه "الهداف" الجزائرية، وهي تؤكد أن البلاد، وخاصة عنابة التي تستضيف اللقاء، تحولت لساحة حرب بفضل الشباب المتهور والعنيف، والذي لم يتردد للحظة في استخدام الأسلحة البيضاء والضرب بها للحصول على بغيته. وسخرت الصحيفة من الموقف مستخدمة عبارة جاءت على لسان أحد الحاضرين والمطلعين على مشاهد المعركة، والذي قال أن الشباب جاءوا للحصول على تذكرة "دخول الجنة"، وليس "حضور لقاء المغرب". وأكدت الصحيفة أنه على عكس ما ردده البعض، لم يسقط أي قتلى، لكنها في الوقت نفسه تحدثت عن عدد كبير للغاية من الجرحى، ووحدة علاجية استخدمت فيها خيام نصبت خصيصاً لعلاج ما يقع من مصابين فوراً، وذلك في مشهد قد يذكر المصريين بما حدث في ميدان التحرير بمصر خلال ما أطلق عليه "موقعة الجمل" التي اضحت أحد أهم معالم ثورة 25 يناير المصرية. وتحدثت الصحيفة عن "الكارثة" المنتظرة في يوم لقاء المغرب، بالنظر إلى ما حدث فقط في اليوم الأول لعملية بيع التذاكر، والتي أجريت في الملعب المقرر له استضافة اللقاء "19 مايو" بعنابة. وأكدت أن عدد غفير من رجال الأمن يجب أن يكون متوفراً في هذا اليوم، خاصة إذا علمنا أن الملعب له بوابة واحدة فقط لدخول الجماهير وخروجهم، ودخول الفريقين أيضاً، وذلك إضافة إلى تكوين بعض الشباب لصداقات قوية مع عمال الملعب والمسئوليين عنه تسمح لهم بالدخول مجاناً، وأيضاً عدم ارتفاع الأسوار بالشكل الكافي، بما يسمح للجماهير القفز من فوقها بسهولة. أما "النهار" فتحدثت عن مشهد "يندى له الجبين"، عندما تحول مدخل الملعب إلى ساحة حرب استعملت فيها الخناجر والسيوف وحتى القارورات المسيلة للدموع، مما زرع الرعب في أوساط الجميع والأحياء السكنية القريبة من الملعب. واهتمت الصحيفة بنشاط السوق السوداء التي استغلت الموقف رغم جميع التنبيهات والتحذيرات التي سبقت عملية البيع، وشوهد أشخاص يبيعون تذكرة ثمنها 200 دينار بـ 4 ألاف دينار. كما تحدثت الصحيفة عن "رابع المستحيلات" وهو قرار المنظمين بتخصيص مدرج كامل للسيدات والفتيات، وهو ما بدا مستحيلاً في ظل المعركة المسلحة التي يخوضها الجزائريون للفوز بتذكرة. أما "الشروق" فقد تحدثت عن مأساوية الوضع، الذي دفع بعض النساء للتنقل إلى الملعب من أجل البعض من أبنائهم، حيث شوهدت امرأة تبكي وهي تبحث عن ابنها الذي قصد الملعب من أجل شراء تذكرة لمباراة الأحد، كما كانت بعض النسوة يراقبن الوضع من بعيد وعلامات الأسى بادية على وجهوهن.انضم إلى اصحاب كورابيا على الفيس بوك وشاركهم برأيك

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل