المحتوى الرئيسى

وقفـةالإعلام والبورصة

03/24 13:20

وعمليات المراجعة والتصحيح الجارية علي كل المسارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتؤثر بشكل مباشر علي رؤية المستثمرين بالبورصة‏.‏ وتكتسب المعالجة الاعلامية خاصة المحلية أهمية كبري في هذه الظروف الاستثنائية لأن العامل النفسي يكون حاسما بالنسبة لقرارات البيع والشراء التي توجه في نهاية المطاف المؤشر نحو الهبوط أو الارتفاع‏.‏ ولا نبالغ في القول أن ما حققته البورصة عقب تلقيها صدمة الافتتاح يشير الي حالة من الثقة والتفاؤل يمكنها تحقيق قفزة نوعية اذا أخذنا بالاعتبار الملاحظات التالية‏:‏ أولا‏:‏ أن التركيز الاعلامي علي خسائر اليوم الأول والذي بلغ حسب الخبر المتداول علي الشريط الاخباري للنيل للأخبار ما يقرب من‏37‏ مليار جنيه غير حقيقي لأنها خسارة ورقية في القيمة الاسمية للأسهم التي لا تزال موجودة لدي أصحابها‏,‏ ومع الأيام القادمة والارتفاعات المرتقبة ستعود تلك الاسعار لمعدلاتها الطبيعية بل والأرجح أن تحقق أرباحا تزداد بمرور الوقت‏.‏ ثانيا‏:‏ كان يمكن الاكتفاء بمناشدات المسئولين والتي وجدت قبولا من الرأي العام وعلي وجه التحديد بيان رئيس الوزراء وأيضا وزير المالية بدلا من الزفة الاعلامية التي صاحبت عمليات التداول بكثرة الأحاديث الفضائية والمؤتمرات الصحفية المطولة التي أثارت بدورها قضايا جانبية لم يكن لها ما يبررها في تلك اللحظات المهمة‏.‏ ثالثا‏:‏ تستطيع إدارة البورصة اصدار بيانات متابعة عقب انتهاء الجلسات ترصد من خلالها أهم المؤشرات وتوجه النصائح للمتعاملين وخاصة صغار المستثمرين الذين جاءوا لمساندة عمليات التداول من منطلقات وطنية يجب تشجيعها‏.‏ رابعا‏:‏ أن يركز الاعلام علي فكرة غاية في البساطة مفادها تأجيل البيع وافتراض أن البورصة لا تزال مغلقة لمدة قصيرة من شأنه تسجيل ارتفاع يستفيد منه صاحب الأسهم‏.‏‏muradezzelarab@hotmailcom‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل