المحتوى الرئيسى

مفاجأة في رابع جلسات محاكمة الجاسوس المتهم: القضية مفبركة و"اللاب توب" لا يخصني.. وتعرضت للتعذيب

03/24 12:31

 فجر المتهم طارق عبدالرازق حسن المتهم بالتخابر والتجسس لصالح إسرائيل والإضرار بالمصالح القومية للبلاد بالاشتراك مع ضابطي الموساد الإسرائيلي ايدي موشيه وجوزيف ديمور مفاجأة مثيرة في رابع جلسات محاكمته حيث أكد أن جهاز الكمبيوتر المحمول الذي ضبط بحوزته لا يخصه وأنه لن يشاهده من قبل وأنه سيثبت للمحاكمة ذلك في حالة إتاحة الفرصة له لمناقشة الفنيين أثناء إعادة تفريغ المحتويات والمعلومات التي يتضمنها الجهاز وأن القضية بأكملها مفبركة وتم تلفيق الاتهامات له من جانب نيابة أمن الدولة نتيجة تعرضه للتعذيب والإكراه علي الاعتراف مشيراً إلي أنه بعد ثورة 25 يناير وتنحي الرئيس مبارك صدرت تعليمات من نيابة أمن الدولة بمنعه من الحصول علي نسخة من القضية لدراستها وإمكانية الدفاع عن نفسه وإثبات براءته فأمرت المحكمة بالسماح له بالحصول علي نسخة من القضية داخل السجن لدراستها.كانت محكمة أمن الدولة العليا طوارئ قد عقدت جلستها برئاسة المستشار جمال الدين صفوت رشدي وعضوية المستشارين محمد طه جابر ومحمود المورلي بأمانة سر صبحي طعيمة في الساعة الحادية عشر صباحاً وسط حراسة أمنية مشددة لتزامنها مع صدور الحكم علي المتهم بمحاولة تفجير المعبد اليهودي حيث قدم محاميان طلبين إلي رئيس المحكمة للانضمام لهيئة الدفاع عن المتهم فسألت المحكمة المتهم فوافق علي أحدهما ورفض أن يمثله الآخر علي أن يستمر محاميه محمود عبدالحميد الطحيوي الذي طلبه للدفاع عنه.طلب إبراهيم إلياس المحامي الجديد الذي وافق عليه المتهم من رئيس المحكمة السماح له باستخراج صورة رسمية من القضية ومنحه أجلاً للاطلاع ودراسة أوراق القضية حتي يستطيع إبداء دفوعه وطلباته.. بينما طلب محاميه محمود عبدالحميد الطحيوي الاستفسار من المتهم عن تلك الأجهزة المضبوطة إن كانت تخصه أم لا لأنه لم يستطع مقابلة المتهم داخل محبسه حتي الآن وذلك للوقوف علي حقيقة الأمر وطلب الدفاع من المحكمة إعادة تفريغ البيانات والمعلومات التي يحتويها جهاز الكمبيوتر المحمول المضبوط بحوزة المتهم لاستخدامه في التخابر كما نسبت إليه النيابة.. لأن جهاز الكمبيوتر وتلك المعلومات المخزنة عليه تعتبر الأساس في الدعوي علي أن يتم التفريغ علي ايدي خبراء فنيين تنتدبهم المحكمة لمطابقتها بما قدمته النيابة من معلومات تم استخلاصها من الجهاز وبين التفريغ الجديد لتشكك موكله في النتائج التي توصلت إليه النيابة من تفريغها للجهاز ولبيان عما إذا كانت هناك معلومات تم إضافتها علي الجهاز لإدانة موكله من عدمه.وطلب الدفاع إجراء مواجهة مع المتهم لمعرفة عما إذا كانت تلك المضبوطات في القضية ملك للمتهم وضبطت بحوزته من عدمه.. فقررت المحكمة التأجيل لجلسة 16 أبريل القادم كطلب الدفاع الموكل حديثاً علي الاطلاع والاستعداد ولمناقشة وضع وإمكانية تفريغ جهاز الكمبيوتر.من ناحية أخري قام المستشار طاهر الخولي محام عام أول نيابة أمن الدولة العليا بتقديم التقرير الطبي الشرعي الخاص بتوقيع الكشف الطبي علي المتهم تنفيذاً لقرار هيئة المحكمة السابق بعرض المتهم علي الطب الشرعي لبيان عما إذا كان قد تعرض للتعذيب كما ادعي لإكراهه علي الاعتراف من عدمه حيث كشف التقرير وجود بعض الإصابات بجسد المتهم وأنها ذات طبيعة احتكاكية حدثت نتيجة الاحتكاك بجسم أو أجسام ذات سطح خشن أياً كان نوعها أو شكلها وأنها علي غرار ما يشاهد بالإصابات المفتعلة.أضاف التقرير وجود إصابات أخري ملتئمة في ساعده الأيسر وساقه اليمني تعذر معرفة تاريخها أو أسبابها أو الأدوات المستخدة فيها.. بعدما قام الدفاع بعرض التقرير علي المتهم حيث أكد أنه لم يتم توقيع الكشف الطبي عليه وأنه تم تصويره فقط دون إجراء كشف حقيقي عليه وطلب الدفاع من المحكمة إعادة إجراء الكشف من جديد بمعرفة لجنة طبية أخري.كانت نيابة أمن الدولة العليا قد وجهت للمتهم المصري وضابطي الموساد الإسرائيلي تهم بالاضرار بالمصالح القومية لمصر وإمداد جهاز المخابرات الإسرائيلي بالتقارير والمعلومات عن بعض المسئولين الذين يعملون بمجال الاتصالات لانتقاء من يصلح منهم للتعاون مع المخابرات الإسرائيلية بغرض الاضرار بالمصالح المصرية والقيام بأعمال عدائية ضد دولتين عربيتين الأمر الذي من شأنه تعريض الدولة المصرية لخطر قطع العلاقات السياسية معهما.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل