المحتوى الرئيسى

جندي اميركي يقر بقتل مدنيين في افغانستان بهدف التسلية

03/24 13:46

قاعدة لويس ماك شورد العسكرية (الولايات المتحدة) (ا ف ب) - اقر جندي اميركي الاربعاء امام محكمة عسكرية باقدامه على قتل ثلاثة مدنيين افغان بهدف التسلية وبالتواطؤ مع اربعة جنود اخرين في كتيبته خلال مهمة في افغانستان.والكابورال جيريمي مورلوك اول جندي من اصل خمسة من لواء سترايكر في فرقة برافو يحاكم بتهمة القتل في هذه القضية. وسيكون الشاهد الاساسي للادعاء في محاكمة الجنود الاربعة الاخرين خصوصا قائدهم السرجنت كالفن غيبس.وقد يفلت مورلوك من السجن المؤبد بفضل مفاوضات كشف عنها خلال محاكمته، وستصدر بحقه عقوبة بالسجن ل24 سنة اضافة الى طرده من الجيش. وبحسب محاميه فقد يفرج عن موكله بشروط بعد سبع سنوات.وخلال محاكمته في قاعدة لويس ماكشورد العسكرية قرب سياتل (شمال غرب الولايات المتحدة) اقر مورلوك الاربعاء بانه قتل او ساعد في قتل ثلاثة رجال خلال مهمة في ولاية قندهار (جنوب)، وبانه زرع حول جثثهم اسلحة افغانية للايحاء بانهم مقاتلون اعداء.وردا على سؤال لمعرفة ما اذا كان تم اطلاق النار عن طريق الخطأ قال مورلوك الاربعاء من دون تردد "هدفنا كان القتل".وقدم العسكري تفاصيل عن اول عملية قتل وقال انه عندما كان يقوم بدورية مع جندي آخر تقدم افغاني باتجاههما فاختبآ وراء جدار والقى مورلوك قنبلة يدوية للايحاء بان الافغاني رماها فاطلق زميله النار على الرجل بحسب سيناريو الدفاع عن النفس.واضافة الى القتل فان مورلوك والجنود الاربعة الاخرين متهمون ببتر اطراف بعض الجثث والاحتفاظ باشلاء والتقاط صور الى جانب الجثث وتناول حشيشة الكيف.ويعتقد ايضا انهم انهالوا بالضرب على جندي كشف ممارستهم الى قيادته.ووافق مورلوك على الاعتراف بالتهم الموجهة اليه خلال محاكمته، ما سيؤدي بحسب اجراءات المحكمة العسكرية، الى تقصير المناقشات والانتقال الى الحكم مباشرة.ومورلوك هو الشاهد الرئيسي في هذه القضية لانه قاد المحققين الى "الغنائم" التي انتزعت من جثث الضحايا. وفي تشرين الثاني/نوفمبر قال محقق انه عثر على اصابع قرب معسكر اللواء بفضل خريطة قدمها الجندي.وكانت مجلة دير شبيغل الالمانية نشرت الاثنين ثلاث صور للمتهمين مع ضحاياهم. وفي احدى الصور يقف مورلوك امام جثة رجل ممسكا برأسه من الشعر.واعتذر الجيش الاميركي رسميا الاثنين على "المعاناة" التي سببتها الصور الملتقطة لممارسات الجنود.وقال الجيش في بيان ان التصرفات التي تكشفها هذه الصور "تثير اشمئزازنا كبشر ومخالفة لمبادىء وقيم جيش الولايات المتحدة".واضاف ان "الصور تتناقض مع الانضباط والاحتراف والاحترام التي كانت من سمات جنودنا خلال عشر سنوات من العمليات" في افغانستان.واكدت دير شبيغل من جهتها، ان وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) فعلت ما بوسعها لمنع نشر الصور خوفا من ان يكون لها التأثير نفسه الذي نجم عن نشر صور ممارسات الحراس الاميركيين في سجن ابو غريب في العراق، والذين كانوا يعذبون معتقليهم ويسيئون معاملتهم.وعبر دان كونواي محامي اندرو هولمز احد المتهمين عن ارتياحه لنشر الصور التي طلب الحصول عليها من الجيش من دون جدوى، ليتمكن من عرضها على طبيب شرعي مستقل.واضاف ان موكله الذي يظهر في الصور التي نشرتها دير شبيغل متهم باطلاق النار على احد الضحايا من رشاش، مشيرا الى ان الصور تثبت ان الضحية لم يقتل برصاص رشاش.وتابع ان "موكله تلقى امرا بان يكون في الصورة لذلك ظهر فيها لكن هذا لا يجعل منه قاتلا".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل