المحتوى الرئيسى

جهود للإفراج عن المختطفين بلبنان

03/24 17:45

كشف وزير خارجية إستونيا أورماس باييط اليوم الخميس عن تحركات تجريها بلاده من أجل الإفراج عن سبعة مختطفين في لبنان أكد أنهم يحملون الجنسية الإستونية، في حين لم تتضح ملابسات العملية التي تمت أمس في سهل البقاع.وأكد الوزير أن سلطات بلاده اتصلت بنظيرتها اللبنانية التي قال إنها وعدت ببذل كل ما في وسعها من أجل حل هذه القضية، مشيرا إلى أنه لا معلومات لديه حول الجهة التي قامت بعملية الخطف ولا بدوافع العملية.وأكد أيضا أن المختطفين السبعة كانوا يركبون دراجات سياحية، لكنه لم يكشف عن هويتهم ولا أعمارهم، مشيرا فقط إلى أنهم يشتغلون في مجالات مختلفة وأنه على اتصال بعائلاتهم. وكانت مصادر أمنية لبنانية قد كشفت أن سبعة أوروبيين يركبون دراجات اختطفوا في سهل البقاع اللبناني على أيدي مسلحين الأربعاء، وقال قنصل إستونيا في لبنان سامي قموح لرويترز إن الأمن العام في مدينة زحلة شرقي لبنان اتصل به وقال له إنه عثر على أوراق الإستونيين المخطوفين.وذكر مصدر أمني بعدها أن راكبي الدراجات عبروا الحدود فيما يبدو إلى لبنان من سوريا. وذكر ناطق باسم الجيش اللبناني اليوم لوكالة الأنباء الفرنسية أن الجيش والشرطة أقاموا خلية بحث ونصبوا حواجز في المنطقة الجبلية في كفر زبد ومحيطها، حيث قيل إن الملثمين شوهدوا وهم يعبرونها.وقالت مصادر أمنية للوكالة إن المختطفين كلهم رجال وتتراوح أعمارهم بين 25 و40 وقد عبروا بطريق غير شرعية إلى لبنان عن طريق الحدود مع سوريا قبل أن يتم اختطافهم من قبل مسلحين كانوا على متن حافلة صغيرة وسيارة من نوع مرسديس. يذكر أنه في العام الماضي خُطف سائحان بولنديان لفترة وجيزة في سهل البقاع، لكن أطلق سراحهما بعدما أطلقت قوات الأمن النار على الخاطفين عند نقطة تفتيش وقتلت أحدهم.وكانت جماعات قد خطفت عشرات الرهائن الغربيين في بيروت في الثمانينيات خلال الحرب الأهلية اللبنانية لكن عمليات الخطف نادرة منذ ذلك الحين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل