المحتوى الرئيسى

كبيرة محرري قطاع الأخبار: الثورة أسقطت النظام ولم تمتد للإعلام الحكومي

03/23 23:36

كتب – سامي مجدي: قدمت مديحة دسوقي كبيرة المحررين بقطاع الأخبار باتحاد الإذاعة والتليفزيون اعتذاراَ للشعب المصري عما قدمه الإعلام المصري الحكومي، خلال ثورة 25 يناير من تغييب للحقائق وتزييف للوقائع المثبتة وهو الأمر الذي استفز المصريين وتسبب في مقتل العشرات من شهداء الثورة.وأكدت - خلال حوارها مع الإعلامي جابر القرموطي في برنامج ''مانشيت'' على اون تي في - أن الثورة التي أسقطت وغيرت النظام لم تمتد إلى الاعلام المصري، ولا يزال الإعلام الحكومي يعمل بنفس أدواته وقياداته التي خدمت النظام سنوات طويلة، مضيفة أن مطالب الإعلاميين بماسبيرو ليست فئوية، لكنها تطالب بعودة الريادة إلى الإعلام المصري، والذي اقتصر دوره خلال السنوات السابقة على المزايدة وتحقيق مصالح شخصية.ولفتت دسوقي إلى أن صياغة الأخبار في الإعلام الحكومي كانت تتم بحرفية ومهارة، بشكل يحقق مصالح معينة، مؤكدة أن القيادات التي استخدمت الاعلام القومي لخدمة النظام السابق لا تصلح لتطبيق سياسة مناقضة للنظام لأن ذلك يقضي على مصداقية الاعلام المصري بشكل تام. فيما أكد إسلام عفيفي مساعد مدير تحرير أخبار اليوم أن الصحافة القومية لديها مشاكل في اللحظة الراهنة وتحتاج إلى تغيير لتكون الصوت الحقيقي لمطالب المصريين.وقال عفيفي ''للأسف الصحافة القومية لم تغير أي شيء وكل ما فعلته أن حذفت صورة مبارك ووضعت بدلاً منه صورة المشير طنطاوي، ولم يختلف أداء ومنهج وطريقة التفكير لدي قيادات الصحف القومية من أجل إرضاء  من يجلسون على الكراسي''.واعترف مساعد مدير تحرير أخبار اليوم أنه كان على علاقة وطيدة بالنظام مثل الجميع لكنه  ليس متورط في أي وقائع فساد، مؤكداَ أن الأسماء الموجودة في المرحلة الحالية لا تصلح لمستقبل وواقع مصر المتغير حالياً.وقال عفيفي أن الدكتور يحيي الجمل نائب رئيس مجلس الوزراء غير مؤهل لقيادة ملف المؤسسات الصحفية، مطالباً إياه بإجراء  تغييرات صحفية من خلال لجنة من خبراء المهنة وشيوخها، لافتا الى أن كبار الصحفيين قدموا مذكرة لتحسين أوضاع الصحافة القومية للمجلس الأعلى للقوات المسلحة.اقرا أيضا:العاملون بقطاع الأخبار يطالبون باستقرار ماسبيرو

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل