المحتوى الرئيسى
alaan TV

‮ ‬آه يا راسي‮ ‬السلفيون قادمون‮ ..! ‬

03/23 23:31

‮ ‬في قرية بشمال الدلتا كانت العجوز تسكن في عشة لم تتحرك منها منذ سنوات فهي قعيدة ولا يسأل عنها أحد وطعامها الذي تقتات به من أديم الأرض‮ . ‬تزحف علي بطنها وساقيها المثقلتين بجبل آلام لتلتقط من فوق‮ ‬‮" ‬الرياح‮ " ‬اي نبات أخضر‮ . ‬سريس‮ .. ‬جلاوين كوز ذرة‮ ‬،‮ ‬المهم انها لاتحمل هم الطعام فهي مؤمنة ان رزقها سيأتيها سيأتيها‮ ‬،‮ ‬هذه العجوز التي عاشت ثمانين عاماً‮ ‬عاصرت فيها ملوكا ورؤساء باعوا صوتها واستأجروه مفروشاً‮ ‬وايجارا جديدا ايضاً‮ ‬يؤكد احفادها أو احفاد احفادها انها لم تترك القرية منذ عهد الملك فاروق قبل الثورة حيث كان آخر مشوار لها لمدينة طنطا لزيارة ابنتها الوحيدة التي كانت تجري جراحة في مستشفي هناك وماتت من يومها أصابتها عقدة من السفر ومن نعوش الموت ام عجل وصفيح تقصد السيارات‮ . ‬هذه المسنة العجوز المصابة بالزهايمر حسب الأحوال والمزاج فوجئت وهي المهملة منذ سنوات طويلة في عشتها بمن يزورها ويعطيها كيس أرز وعشرين جنيهاً‮ ‬ويطلب منها ركوب سيارة نصف نقل لكي تعطي صوتها في الاستفتاء ب‮ "‬نعم‮" . ‬نعم هذا ما حدث مع الست المسنة وملايين من المصريين والمصريات في صعيد مصر ودلتاها والذي قام به هم السلفيون والاخوان ولانني لم اكن اسمع عن السلفيين من قبل إلا لماماً‮ ‬عندما أسأل عن احد مساجدهم أو رموزهم كل حين ومين فقد استغربت جداً‮ ‬من ظهورهم المفاجئ لمقدمة المشهد السياسي المصري قبيل ايام الاستفتاء ولكن كان ظهورهم الأخطر والابشع أمام مجلس الوزراء عندما قاموا برفع صور كاميليا ووفاء في وجه رئيس الوزراء‮  ‬منادين باقتحام الاديرة للبحث عن المتأسلمات وعبثا حاول رئيس الحكومة إقناعهم أو الحوار معهم وكان شكلهم وهم في شارع القصر العيني مساء‮ ‬ً‮ ‬يوزعون المنشورات التي تكفر كل مناد بالديمقراطية وتحذر من المساس بالمادة الثانية من الدستور مثيراً‮ ‬للاستفزاز والتساؤل من أين أتوا وأين كانوا ؟ وبالبحث والرجوع لبعض معاقلهم بالمنصورة والاسكندرية عرفت انهم تجمعوا في مظاهرات حاشدة في أيام جمع سابقة تحت زعامة الشيخين محمد حسان وصفوت حجازي ورفعوا نفس الشعارات ولذلك لم استغرب عندما استعان المجلس العسكري بالشيخين للحوار مع متطرفي قرية‮ (‬صول‮) ‬ممن هدموا الكنيسة واقتنع هؤلاء الشباب بكلام حسان وحجازي‮ ‬،‮ ‬لكن ما لم اقتنع أنا به هو قول الشيخ حسان انه‮ ‬غير موافق علي محاسبة الشباب المجرم علي جريمته فهدم الكنيسة جريمة نكراء تصب في باب تشويه الاسلام وأيضا صنعت فتنة كبدتنا الكثير من اعصابنا وتسببت في مقتل العشرات من المصريين والمسيحيين فحادث صول هو المفجر لحوادث المقطم والزرايب‮ ..‬الخ‮ . ‬لقد تصورت أن التحقيقات ستكشف عن الأيدي التي لعبت بعقول هؤلاء وجعلتهم يهدمون بيتا من بيوت الله في ليل بهيم ولكن لم يحدث ثم فوجئنا بأيام ما قبل الاستفتاء بتجمعات السلفيين من كل صوب وحدب توزع منشورات‮ - ‬مع الاخوان واعلانات في الصحف ويفط وبنرات في الشوارع وكلها‮ " ‬تزقك‮ " ‬لقول‮ " ‬نعم‮ " ‬فكيف يفسر ذلك وهل استيقظ السلفيون فجأة بعد طول صيام عن السياسة وكانوا يعلنون انهم يكرهونها لينزلوا علينا بالباراشوت ويمارسوا مع الاخوان نفس ممارسات الحزب الوطني في الانتخابات من رشاوي وبلطجة وإفساد للحياة السياسية إنني أتوقف الأن أمام تصريحات الأخ عبود الزمر الذي صوره الاعلام الأصفر الأحمق كأنه صلاح الدين وهو مجرم قانوناً‮ ‬وأخلاقاً‮ ‬لانه قتل انساناً‮ ‬برتبة رئيس جمهورية سواء اتفقنا او اختلفنا معه سياسياً‮ ‬ثم أنه لم يعلن أسفه أو ندمه بل برر ما فعله وقال انه يمكن استخدام العنف إذا أفتي بذلك ثقاة الفقهاء ياسلام هذا كلام في منتهي الخطورة ثم هو يقول انه قرر جمع السلفيين مع الجهاد مع الجماعة الاسلامية ليكون حزباً‮ ‬اسلامياً‮ ‬موازياً‮ ‬لحزب الاخوان وإفرحي يامصر بهذه الجيوش القادمة علي أسنة الرماح تفسد كل طموحنا في دولة مدنية متحضرة قائمة علي التعايش السلمي بين ابنائها وتنافس الأمم الأخري في التقدم والرقي يا حماة ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير عليكم اليقظة لان أهل الكهف قادمون‮ . ‬نحن لا نصادر علي حق أحد من أبناء الوطن في الشراكة بالمستقبل لكن إذا كان السلفيون يمارسون إٌقصاء حاداً‮ ‬لكل ما دونهم وإفساداً‮ ‬واضحاً‮ ‬للأغلبية الأمية التي كانت صامتة فإذا هي وقود المحرقة الآن وغداً‮ ‬فماذا أنتم فاعلون ؟ والسلفيون قادمون ؟‮!    ‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل