المحتوى الرئيسى

رؤيتيوانتصرت إرادة الشعب والجيش بالتعديلات الدستورية

03/23 23:31

انتصر الشعب للديمقراطية ولمستقبل مصر الدولة الحديثة‮. ‬قال الشعب كلمته الحاسمة في أول استفتاء ديمقراطي بعد أكثر من ‮٠٦ ‬عاما من الديكتاتورية وحكم الفرد والقهر والاستبداد وثلاثين عاما من حكم قانون الطوارئ‮.‬خرج الشعب بكامل طوائفه وكل فئاته والوانه يوم السبت الماضي ‮٩١ ‬مارس ليتنفس رحيق الحرية والديمقراطية‮.. ‬خرج في أروع صور الديمقراطية وقفوا في طوابير طويلة‮. ‬كانت الظاهرة الصحية هي اقبال الفتيات والسيدات والاقباط‮  ‬علي المشاركة في استفتاء هذا اليوم العظيم للتعديلات الدستورية نحو مستقبل افضل لمصر من الحرية والديمقراطية‮.‬في هذا اليوم شاهدت لأول مرة الديمقراطية الحقيقية‮.. ‬سمعت وشاركت في حوارات بين الذين قالوا نعم والذين قالوا لا دون أدني تعصب أو مواجهة أو خناقة أو تخوين بالعمالة وتنفيذ الاجندات الاجنبية كما كان يحدث قبل ‮٥٢ ‬يناير‮.. ‬الابتسامة والتفاؤل‮ ‬غلب علي كل الوجوه رغم طول الطوابير وساعات الانتظار للوصول إلي صناديق الاقتراع وهي الفيصل بين الاغلبية والمعارضة واتفق الجميع علي احترام رأي الصندوق برغم الاختلاف في الآراء والرؤي السياسية اذا قالت الجماهير نعم أو قالت لا للتعديلات الدستورية‮.. ‬الكل يبغي مصر الديمقراطية‮.. ‬والجميع يضع نصب عينيه مصالح مصر العليا فوق المصالح الفردية والفئوية والشخصية وتعالت المطالب إلي مصلحة الوطن وتعالت التطلعات الي بناء‮ ‬غد مشرق لمستقبل مصر الديمقراطية‮.‬وبصراحة كنت احد الذين سيقولون لا للتعديلات الدستورية لانني أريد دستورا جديدا بعد أن اسقط الشعب في ‮٥٢ ‬يناير النظام والدستور ولكنني حينما وقفت امام الصندوق وأمام الضمير وامام الله عز وجل امتدت يدي دون ان اشعر الي الدائرة الخضراء واشرت بعلامة صح عليها‮.. ‬خفت علي مصر من الدخول في نفق مظلم لاختلاف الرؤي والمصالح والاطماع والتكتلات السياسية والدينية وقلت لنفسي فلنبدأ بخطوة صحيحة علي طريق الاصلاح الدستور افضل من المستقبل المجهول وبعدها يمكن ان نضع دستورا جديدا للبلاد وعندنا أكبر فقهاء القانون الدستوري والمجلس الأعلي والجيش هو الضامن الاكبر للشرعية‮.. ‬انا عن نفسي قلت نعم كما قالت الاغلبية التي بلغت أكثر من ‮٧٧‬٪‮ ‬لاننا اردنا رئيسا لمصر اصيلا في مصريته وانتمائه وجذوره تمتد الي اعماق الارض الطيبة المصرية ونقاء دمه من والدين مصريين وليس من الذين بحثوا عن الولاء لجنسيات اجنبية واهواء‮ ‬غربية حتي لو عرضوا اسقاط جنسيتهم إلا هذا المنصب رفيع المستوي ممكن ان يتولي ابناؤنا وعلماؤنا في الخارج المناصب القيادية الا منصب رئيس الجمهورية‮.‬البعض تخوف من بروز الاخوان وبقايا الحزب الوطني البائد من الالتفاف حول الثورة ولكننا نؤكد ان هذا الشعب العظيم هو الذي اسقط النظام الحاكم في ‮٨١ ‬يوم ثورة شعبية وهو الذي سيحمي الثورة‮.. ‬واري اننا يجب ان يعطي للمجلس الأعلي للقوات المسلحة الوقت الكافي لاعادة بناء مصر الديمقراطية ولشباب الثورة الفرصة في تكوين احزاب حقيقية بديلة للأحزاب السياسية التي خرجت من عباءة الحزب الوطني وبقرار منه‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل