المحتوى الرئيسى

‮»‬عفوا الوطن ليس شركة‮«‬

03/23 23:31

لعل الحديث عن صياغة هوية اقتصادية وطنية سبق وان استحوذ علي‮ ‬العديد من دوائر النقاش،‮ ‬لفترات طويلة علي مدار العقود الثلاثة الماضية،‮ ‬حتي وصلنا لمرحلة من‮  ‬الملل ارتبطت بتكرار المترادفات والتعريفات ذات الصلة علي‮ ‬لسان الحكومات المتعاقبة وآخرها حكومة النظيف التي أفرغت الحديث من مضمونه وسطحت تناوله مختزلة النقاش في‮ ‬قشور المظهر‮.‬فبداية قد لا أكون مخطئا،‮ ‬علما بأنني انتمي لتيار الوسطية الاقتصادية التي‮ ‬تعلي من قيمة العدالة الاجتماعية التي تضمنها الدولة في اطار ممارسة اقتصادية تنافسية،‮ ‬لعلي لا أكون مخطئا اذا قلت ان تجربة الاقتصاد المركزي في‮ ‬مصر لم تأت علينا بالخراب كما حاول مصاصو دماء الشعب ان‮ ‬يروجوا،‮ ‬بل علي‮ ‬العكس نجدها قد نجحت في مجملها علي الرغم من أوجه القصور الاداري الذي شابها في بعض القطاعات،‮ ‬استطعنا من خلال الإعداد وخوض معارك التحرير في اكتوبر‮ ‬3‮٧٩١ ‬ولنا هنا مثلا في القطاع العام الذي اسهم في تماسك الجبهة الداخلية وخلق قاعدة صناعية وطنية ومستقلة مكنت من تحقيق هذا النصر‮.‬وبأسلوب علمي وجدتني مقتنعا ان التجربة لم تكن بهذا السواد الذي روج له عرابو الخصخصة،‮ ‬والذين انتهي الامر علي ايديهم الي التفريط في هذه‮ »‬الاصول‮« ‬،‮. ‬وقاموا ببيعها بثمن بخس لمستثمرين ربما شكل بعضهم خطرا علي الامن القومي المصري‮.‬وبالمثل فإن النظرة العلمية المجردة ايضا،‮ ‬وفي اطار السعي لتقييم تجربة التحول الاقتصادي في مصر،‮ ‬نجدها قد مرت بعدة مراحل،‮. ‬مرحلة اولي اخلصت فيها النوايا رغبة في احداث اصلاح حقيقي‮.. ‬كانت العدالة الاجتماعية فيها لا تزال حاضرة في ذهن أولي الامر،‮ ‬وتلك انتهت بخروج وزارتي د‮. ‬عاطف صدقي وكمال الجنزوري‮. ‬ويمكن القول بانها نجحت في حد كبير في تجاوز الاثار الاجتماعية الجانبية التي عادة ما تصاحب تجارب التحول الاقتصادي المماثلة‮.. ‬المرحلة الثانية وهي الاخطر بدأت عقب تولي وزارة د‮. ‬عاطف عبيد،‮ ‬وهي لم تكن مرحلة تحول قدر ما كانت مرحلة‮ »‬تفريط اقتصادي‮« ‬تراجعت فيها مفاهيم الملكية الوطنية والشرف والامن القومي لادني مراتبها،‮ ‬بحيث لم يكن مطروحا ابدا فكرة تطوير القطاع العام أو مساعدته علي النهوض من عثرته‮.. ‬بل اقترنت هذه المرحلة بصفقات مشبوهة لبيع اصول عزيزة لم تتكشف بعد جميع الملابسات المحيطة بكيفية التفريط فيها‮. ‬بل الغريب اني لم اقرأ حتي الان عن توجيه اتهام مباشر للسيد رئيس الوزراء السابق في ظل مسئوليته الضمنية بحكم موقعه عن التستر علي هذا الانحراف‮. ‬او سلوكيات وزير اسكان‮ ‬غير مصري كان من المفترض ان يؤتمن علي ارض الشعب ففرط فيها،‮ ‬عندما يقوم الشريف المستشار جودت الملط بتعرية فساد وزير المالية السابق كل عام في جلسة علنية لمجلس الشعب،‮ ‬ثم تختتم في النهاية بالانتقال لجدول الاعمال دون حتي طلب فتح تحقيق‮  ‬أود التأكيد بأنه ليس مهما طبيعة التوجه الاقتصادي سواء ليبراليا كان أم مركزيا قدر أهمية صلاح المنظومة التي تشرف علي تطبيقه‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل