المحتوى الرئيسى

في الصميمالأمن‮.. ‬والمؤامرة‮!‬

03/23 23:31

أعان الله وزير الداخلية منصور عيسوي علي مهمته الصعبة في استعادة الأمن ومواجهة عناصر الفتنة والبلطجة وإعادة بناء أجهزة الشرطة علي أسس سليمة تمنع التجاوز والانحرافات،‮ ‬وتجعل الشرطة بالفعل جهازا في خدمة الشعب‮.‬مهمة الوزير صعبة وتحتاج لكل دعم ممكن،‮ ‬وهو علي حق حين يطلب معاونة الاعلام في إعادة الثقة بين رجل الشرطة والمواطن،‮ ‬وفي التأكيد علي أن معظم رجال الشرطة لم يشاركوا في الجرائم التي تم ارتكابها،‮ ‬وأن كل شيء سيتغير بتغيير السياسات العامة للدولة بعد الثورة وبالقضاء علي الفساد واطلاق الحريات والسيادة المطلقة للقانون‮.‬الوزير علي حق فيما يطلبه‮- ‬ولكن الوضع يبدو أكثر تعقيدا من ذلك،‮ ‬ويتطلب حسم كثير من الأمور ووضع كل امكانيات الدولة لاستعادة الأمن والتأكيد علي اعتباره أولي المهام أمام الدولة بكل أجهزتها،‮ ‬نقول ذلك بعد أحداث أول أمس التي تم فيها اشعال النار للمرة الثانية في مبني الداخلية،‮ ‬وهوما يشير إلي أن هناك من يتآمر علي أمن الوطن من داخل الوزارة وليس من خارجها فقط‮!‬وقد تكون مصادفة أن يحدث ذلك في نفس اليوم الذي تم فيه الاعلان عن تقرير لجنة تقصي الحقائق الذي أكد علي مسئولية الرئيس السابق ووزير الداخلية الأسبق وقيادات الشرطة والحزب الوطني عن مصرع ‮٥٨٦ ‬شهيدا،‮ ‬واصابة الآلاف في أحداث الثورة‮.‬‮ ‬قد تكون مصادفة ولكنها تؤكد علي أن استعادة الأمن والاستقرار لابد أن تبدأ بالمحاسبة علي ما وقع من جرائم،‮ ‬وبتطهير جهاز الشرطة‮ »‬وكل أجهزة الدولة‮« ‬من أعداء الثورة وفلول النظام الذي مازال يقاوم السقوط‮!!‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل