المحتوى الرئيسى

حاتم دويدار:التوريث كان أهم أسباب عدم الاستقرار..والنظام السابق أساء توزيع الثروة

03/23 22:21

صليت مع أسرتي فى التحرير.. ولو فشلت الثورة كان مكاني دلوقتى فى أمن الدولة فى مدينة نصرلا أتحدث بإسم فودافون ولكن بصفتى الشخصية كمواطن مصريقال المهندس حاتم دويدار – الرئيس التنفيذى لشركة فودافون مصر – فى تصريحات خاصة لـ "الدستور الأصلي "  إن ملف التوريث كان أحد أهم اسباب القلق وعدم الاستقرار فى البلد، وأضاف : النظام المصرى كان غامضاً بشأن التوريث تحديداً، فكانت هناك شخصيات من داخل النظام كانت تنفى التوريث، وشخصيات أخري كانت تروج لجمال مبارك، مما جعل الأمر مبهماً فى ظل انعدام الشفافية !وحول رأيه فى أسباب انهيار النظام السابق، قال دويدار : أسوأ ما فعله النظام السابق هو سوء توزيع الثروة، رغم أن كان لدينا معدلات نمو تفوق دولاً أخري، لكن توزيعها لم يكن عادلاً، مما خلق المزيد من الضغوط على المواطنين حتى قامت ثورة 25 يناير، وأنا لا أتحدث حالياً باسم فودافون ولكن بصفتى الشخصية كمواطن مصري  .وأضاف : خلال فترة عملى السابقة فى لندن، كان يؤلمنى كثيرا أن أري المناقشات والمناظرات السياسية فى انجلترا خلال انتخابات المجالس النيابية أو المحليات، إضافة إلى وجود نظام لمساءلة الفائزين فى الانتخابات، وهو ما لم نشاهده فى مصر، لكن عندما ذهبت إلى لندن منذ 10 أيام استقبلونى استقبال الأبطال كمواطن مصري.وكشف "دويدار" عن مفاجأة وهى أنه شارك فى الثورة وذهب إلى ميدان التحرير، وقال مازحاً : لو فشلت الثورة، كان زمان مكاني فى أمن الدولة فى مدينة نصر، لأنى صليت الجمعة فى ميدان التحرير يوم 11 فبراير وذهبت وأسرتى إلى الميدان قبلها، وزوجتى ذهبت أكثر من مرة مع ابنتى "هنا" – 11 سنة – و " زينة"  - 12 سنة - .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل