المحتوى الرئيسى

مستشفيات ليبية ترفض علاج جرحى مصريين

03/23 22:16

بعد شن قوات التحالف هجومها العنيف بصواريخ توماهوك الذكية لردع قوات الزعيم الليبى، معمر القذافى، سقطت عشرات القتلى ومئات المصابين ليسوا ليبيين فقط بل من مختلف الجنسيات العربية، إلا أن الواقع المأساوى الذى يعيشه أكثر من ألفين مصرى بمدينة سرت، يفوق الخيال، ومنها مطاردات من أتباع القذافى فى المنازل، ومستشفيات ترفض علاج الجرحى ومخابز "كوشى" ومطاعم تقاطع المصريين، مشاهد دفعتهم للجوء إلى جريدة اليوم السابع، لنقل معاناتهم إلى "المجلس الأعلى للقوات المسلحة، ورئيس مجلس الوزراء الدكتور عصام شرف بالتدخل الفورى لإنقاذهم وإنقاذ عشرات الجرحى من الأطفال والعمال. تفاصيل مأساة المصريين فى ليبيا يسردها، عدد من المواطنين المقيمين فى مدينة سرت ومن بينهم عبد الحليم على حلمى، أحد أبناء حوش عيسى بمحافظة البحيرة، قائلا منذ بداية التظاهرات فى ليبيا ويتعامل المصريين والليبيين معا، إلا أنه بعد تصريحات عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية، الخاصة بموافقته على ضرب ليبيا للتخلص من القذافى، بدأت الليبيون وأتباع القذافى يعاملون المصريين على أنهم أعداء ليبيا. وأضاف: مع استمرار القصف الأمريكى لمدن ليبيا وتزايد الكره والإحتقان من قبل الليبيين للمصريين بدأت العائلات والعمال والأطباء والموظفين المصريين فى مدينة سرت التجمع فى منازل مجاوره لبعضها البعض، وسط مطالبات واستغاثات للسفارة المصرية بليبيا بإعادتهم مرة أخرى إلى مصر. وتم تشكيل وفد منهم للأتصال مع السفارة، إلا أنه بعد معاناة عدة أيام لصعوبة الاتصال، رد مسئولو السفارة المصرية على الوفد، حسب رواية عبد الحليم، بمطالبة المواطنين بالإستشهاد فى سبيل الله، وذلك لعجز السفارة عن إعادتهم مرة أخرى. وأوضح، رد السفارة أصاب المصريين فى سرت بالصدمة، نظرا للظروف التى تسوء يوم بعد الأخر، حيث لم يكتف الليبيين بنظرات الكره التى بدأت تتحول إلى أعمال عنف ضد كل من يتم معرفته بأنه مصرى. وأكمل عبد الحليم قائلا: ومع تساقط الجرحى والمصابين جراء القصف على المدينة، توجه المصابون المصريون إلى مستشفيات سرت، وهناك كانت المأساة الأكبر وهى رفض الأطباء معالجة المصابين لأنهم مصريون. الأمر لم يقتصر على ذلك بدأت أيضا "الكوشى" المخابز ترفض بيع الخبز "المصدر الوحيد للطعام الآن فى سرت" للمصريين وكذلك المحلات والمطاعم، حتى وصل الوضع إلى مطاردات من قبل أشخاص ومواطنين ليبيين للمنازل المقيم بها مصريين لإلقاء القبض على البعض منهم. وفى نهاية المكالمات الهاتفية ناشد عبد الحليم وزملاؤه، كلا من عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية مساعدتهم ووقف القصف الأمريكى لليبيا والدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء، ونبيل العربى وزير الخارجية المصرى والسفير محمد عبد الحكم، مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين فى الخارج، بإنقاذ حياتهم وإعادتهم لمصر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل