المحتوى الرئيسى

> الإخوان.. بين ثورتي 23 يوليو و25 يناير

03/23 21:22

في يوم ديمقراطي لم يشهده المصريون من قبل زحف الملايين إلي لجان الاقتراع ليدلوا بأصواتهم في الاستفتاء علي التعديلات الدستورية.. أكثر من18 مليون مواطن ومواطنة اصطفوا في طوابير امتدت إلي ما يقرب من نصف كيلو متر ليسجل التاريخ أن يوم 19 مارس 2011 شهد مشاركة سياسية مصرية غير مسبوقة.. والفضل كل الفضل يرجع لسببين الأول هو السماح للناخبين بالإدلاء بأصواتهم ببطاقة الرقم القومي وفي أي لجنة من اللجان.. والثاني شعور الناخب أن صوته هذه المرة لن يذهب سدي. تجاوزات بسيطة وقع معظمها خارج اللجان لم تعكر صفو هذا اليوم الديمقراطي الرائع الذي أفسدته جماعة الإخوان المسلمين بإصرارها علي اللعب بورقة الدين ليتحول الاستفتاء من استفتاء علي تعديل الدستور إلي الاستفتاء علي الدين لتدخل نفسها من البداية في مواجهة ليس مع الأقباط وحدهم بل مع تيارات مصرية أخري ترفض مفهوم الدولة الدينية. ليس من مصلحة جماعة الاخوان المسلمين في الوقت الحالي الدخول في معارك مع أي طرف إذا كانت مستعدة حقا للمشاركة بقوة في الحياة السياسية.. فاللعب بورقة الدين.. خطر علي الإخوان.. وخطر علي ثورة 25 يناير.. وخطر علي مصر كلها.. وعلي الجميع أن ينتبه إلي هذا الخطر جيدا. كنت أحسب أن جماعة الاخوان قد استفادت من أخطاء الماضي حين كانت قريبة من تنظيم الضباط الأحرار الذي قاد ثورة 23 يوليو 1952 إلي أن وقع حادث المنشية ما جعلها جماعة محظورة.. وها هي الآن أمامها فرصة ذهبية لتحقيق طموحاتها إلا أن ما فعلته قبل وأثناء الاستفتاء لا يبشر بالخير.. ويبدو أنها استفاقت لهذا الخطر وبدأت حاليا في إزالة مخاوف الآخرين منها. لقد اختارت جماعة الإخوان المسلمين أن يكون الحزب لذي تعمل علي تأسيسه حاليا يحمل اسم «الحرية والعدالة» تشبها بالحزب التركي الحاكم «العدالة والتنمية» الذي يتزعمه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وهو ما جعل البعض يعتقد أن جماعة الاخوان تسعي إلي تطبيق النموذج التركي في مصر.. حكومة إسلامية تحكم دولة مدنية والجيش هو الضامن للديمقراطية.. بل وزاد حد التفاؤل عند البعض الذي رأي أن اختيار الإخوان لكلمة «الحرية» في اسم حزبهم له دلالاته ما يعني أنهم مع الحرية.. حرية الرأي.. وحرية الفكر.. وحرية العقيدة.. ولا إكراه في الدين لكن أكرر أن ما فعلته الجماعة خلال استفتاء 19 مارس جعل مصداقيتها علي المحك.. فالتصريحات المطمئنة التي تخرج من قيادات الجماعة شيء.. وأفعال الجماعة شيء آخر!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل