المحتوى الرئيسى

الإنقسام مشغول حاليا... يرجى معاودة الإتصال!بقلم:أمين الفرا

03/23 19:51

بلا شك أن الكثير من المثقفين الفلسطينين, كتب كثيرا وتحدث مافيه الكفايةعن ظاهرة الإنقسام الفلسطينى, وكيفية الخروج منه من خلال وضع خطط تحدد معالم المرحلة الجديده, فى حال ماأبدت الأطراف المعينة, الموافقه الصريحة والواضحة والجادة على إنهائه ... لكنهم وكما كل مرة يصطدمون بالرفض وبالرد المعتاد ,وهوأن الإنقسام مشغول حاليا ولايمكن الوصول إليه أوحتى الحديث معه, وسيبقى الحال على ماهو عليه حتى يغير الله أمرا كان مفعولا, إذن هى طبيعة المرحلة التى نعيشها حاليا ,ولايمكن تغيرها بأى حال من خلال تصريح أومن خلال توضيح, أو مبادرة أوحتى حوار, وعليناهنا أن نقر ونعترف وبكل صدق أن الإنقسام الفلسطينى وللأسف الشديد أصبح واقع يعيش بيننا, ونعيش معه بكل سلبياته وسلوكياته وتبعاته, تماما كالمرض المزمن الذى لايتجاوب مع حبوب المسكنات المهدئة التى سرعان ماينتهى مفعولها لتعود سكة الالم والوجع مرة أخرى, و بالتالى لايمكن السكوت على وضع هذا المريض الذى يأن ألما ووجعا إلا من خلال إجراء عملية جراحية لإستئصاله من جذوره, وهذا مايحتاج بالضبط إليه شعبنا خصوصا فى هذه الظروف الصعبه التى يعيشها, فلابد من إتخاذ قرارا جرئيا وسريعا بإجراء عملية جراحية عاجلة لتنتهى بعدها مرحلة الألم والمعاناة للأبد, أما أن نبقى على هذا الحال من اللجوء إلى سياسة الإتصالات والمراجعات والمبادرات والتحفظات والإستدراكات والقراءات والتحليلات التلفزيونية وكفى!! سيبقى الإنقسام مشغولا لايمكن الوصول إليه حتى لو استحدثنا ترددات جديدة لإلتقاط مكانه كما فعلت الجزيرة وغيرها من الفضائيات القومية الثائرة بإنزال ترددات جديده لإستقبال بثها الفضائى!!! فالتشويش الذى يتعرض له الإنقسام حاليا هو من نوع أخر يصعب على الجميع إنهائه, أوإستبدالة بتردد جديد أو بشريحة أخرى, إلا إذا كانت هناك نوايا صادقة لإسقاطه نهائيا من مدارنا الفلسطينى, حتى لانضطر مرة أخرى لمعاودة الإتصال به ..عاشت فلسطين حرة عربية,والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار, وإنها لثورة حتى النصر ...

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل