المحتوى الرئيسى

سفير اليمن فى برلين يعلن تأييده لثورة بلاده

03/23 17:20

نفى السفير اليمنى لدى ألمانيا، محمد لطف الأريانى، أن تكون الرسالة التى وجهها مع عدد من سفراء اليمن فى عواصم أوروبية أخرى تعنى "استقالته". وقال: "لم أستقل، وإنما أعلنت تأييدى لمطالب الشعب بالتغيير"، مضيفا: "مازلنا نمثل الدولة اليمنية ومصالح الشعب اليمنى"، معرباً عن أمله بأن تسفر المبادرة التى قدمتها السعودية مع شخصيات يمنية عن نزع فتيل الأزمة وحقن دماء اليمنيين، مشيرا إلى أنه يتفق مع الرأى القائل بأن اليمن يحدق به أخطار جمة. وأضاف: "ما دفعنا إلى هذه الخطوة هو الحرص على دماء الشعب اليمنى والتجاوب مع المطالب المشروعة للشباب والجماهير اليمنية.. ونحن طالبنا الرئيس بالتداول السلمى للسلطة والتعجيل بذلك"، موضحا "نحن لسنا منقلبين على الشرعية، بل نطالب بتجنيب اليمنيين الدماء، والشرعية هى الشرعية التى يقدمها الشعب لكل مسئول، ومتى ما خرج الشعب ليعبر عن رأى مخالف، فإن هذه الشرعية تصبح محل أخذ ورد وتوضع عليها علامة استفهام". وأكد أن "ما يهمنا نحن أن تستقر الأوضاع، ويجد الجميع وضعا مستقرا ومقبولا من طرف الجميع، وإذا كانت هذه المبادرة مرضية للغالبية العظمى، سواء للشباب والقيادات الشعبية فى اليمن، ووجدت "المبادرة" لديهم القبول، فنحن أيضا معها". وأضاف: "نحن لسنا فى وسط الساحة لكى نحكم على مدى تقبل هذا الحل من الجماهير اليمنية، لكن فى حقيقة الأمر ما دفعنا لهذا كله هو المذبحة التى حصلت يوم الجمعة الماضى، فقد كانت خارج ما يمكن أن يحتمل، وقد دفعت إلى تفاعلات على أكثر من صعيد، سواء السلك الدبلوماسى أو الجيش أو مشايخ اليمن أو الشباب، وهذه هى القوى الموجودة على الساحة، وهى قادرة على أن تقول كلمتها بشأن هذه المبادرة هل هى مقبولة أم لا؟". وأوضح "نحن مع الشعب دائما، ونحن لم نتخل عن الرئيس، وإنما طلبنا منه أن يستجيب لنبض الشارع وأن يتخذ بعض المبادرات التى طرحت من قبل الشارع، وهذا ما طلبناه منه فى رسالتنا".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل