المحتوى الرئيسى

خاص لمصراوي.. سفير يمني ينضم للثوار وينفى وجود القاعدة أو ''الاجندات الخارجية''

03/23 15:16

حوار- سامح فريد (الكويت):فى حوار خاص لموقع مصراوي مع السفير اليمنى فى دولة الكويت الدكتور خالد راجح، اكد  فيه موقفه الشخصي والرسمي ازاء الثورة الشبابية التي تدور في بلده اليمن، وقال ''اعلنت تأييدي وانضمامي للثوار ولمطالب الشعب اليمنى وما يناضل من أجله المعتصمون فى ساحة التغيير''.ونفى راجح ان يكون قدم استقالته، وقال:" أنا باقي لخدمة بلادي كسفير لليمن فى الكويت، واقوم بكل مهامي على اكمل وجه، واستمد شرعتي من خلال الدستور، وقانون الحريات الذي يؤكد على ان للسفراء حرية التعبير عن مواقفهم فى القضايا الداخليه من دون مساس بمهامهم الرسمية".وارجع موقفه هذا للأحداث الدامية التى حدثت والكثير من حالات القتل التى لحقت بعدد غير قليل من المتظاهرين هو ما دعاني لاتخاذ هذا الموقف على الفور، على حد قوله.وبسؤاله عن مدى تعارض موقفه المعلن، مع المهام التي يكلف بها من قبل النظام اليمني الحالي، قال:" لن استجيب، واثق في ان وزارة الخارجية فى اليمن لن تجبرنا على مثل هذه المهام، وهو ما اكدته فى بيان لها باحقية السفراء فى التعبير عن مواقفهم كيفما يروون".وهاجم من يتحدث عن وجود، ايادي خلفية واجندات خارجية، وهو ما كان يتردد حرفياً، مع شباب الثورة في مصر، وقال: “لا ارى صحة لهذه الكلمات المغرضة، فالثوار لهم مطالب واضحه المعالم، واستخدام مفردات مثل اجندات خارجيه، لا محل له من الاعراب شكلا وموضوعا، وحرب نفسية، كما كان يحدث من الاشقاء في مصر".واستعرض السفير اليمني، لموقع مصراوي، رؤية لكيفية حل حالة الاحتقان في اليمن، فأشار الي ان الازمة تتلخص فى اضلاع المثلث الثلاثة، اولا النظام ممثلا فى الرئيس اضافة الى اقطاب المعارضة، واخيرا الشباب المعتصم فى الشوارع، والذى يعتبر هو اساس الثورة ومن اشعلها، ولابد من ان تتلاقى رغبات الاطراف الثلاثة، دون اقصاء لا طرف، خاصة الشباب، فالثورة قامت علي اكتافهم. واكد ان المعارضة فى الاساس لا تملك الحق الذى يخول لها التحدث باسم الثوار والثورة".وقال راجح:"  الازمه اليمنية مدنية اولا وعسكرية ثانيا، ولابد من رفع شعار سلمية  سلمية، والتأكيد عليه كما  فعل المتظاهرون والمعتصمون من البداية". واوضح ان هناك نوع من المبالغات التي تتحدث عن وجود ايادي للقاعدة في الثورة اليمنية، وقال :" دخول اى تيارات او تنظيمات الى اليمن سيجد رادع قوى له/ وهو الشعب اليمنى الذى كشف عن وجهه الحقيقي".واستبعد التوقعات التي تتحدث عن احتمالية قيام حرب اهلية بين الشمال والجنوب، فى حالة تنحى الرئيس، وقال :" ينفي ذلك الشعارات التى رفعها اهل الجنوب والتى حملت فى اغلبها نفس الشعارات التى حملها اهل الشمال، وهو ما يؤكد وحدة الصف، والازمه الحالية هي مدنية للبحث عن حريات خاصة ومطالب دستورية"ووجهه خالد راجح، نصيحة  للرئيس اليمني على عبد الله صالح، قائلاً:" مصلحة الوطن اهم من اى شيء، ومن ثم فان رحيله هو المخرج الوحيد للازمه، فعليه اخد خطوة المبادرة والرحيل وترك المهمة لجيل الشباب، باختياره لمن يراه مناسبا لتحمل المسئولية خلال الفترة المقبلة".اقرأ ايضا:تحليل- رحيل صالح قد يهوي باليمن في حالة من عدم اليقين..

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل