المحتوى الرئيسى

عصام شرف يزور السودان مطلع الأسبوع القادم

03/23 17:16

القاهرة – أعلن الدكتورعصام شرف رئيس مجلس الوزراء عن زيارته التي سيقوم بها إلي السودان مطلع الأسبوع القادم في إطار تحسين العلاقات المصرية السودانية .ونقلاً عن بوابة الأهرام سيصطحب شرف معه وفدا وزاريا رفيع المستوي ، يضم نبيل العربى وزير الخارجية وحسين العطفى وزير الرى والموارد المائية وحسن يونس وزير الكهرباء وفائزة أبوالنجا وزيرة التعاون الدولى.وتستمر الزيارة أربعة أيام، سيقضى منها الوفد المصرى يومين فى الخرطوم ومثلهما فى جوبا.وستتركز المباحثات حول مجموعة من القضايا الخاصة بالعلاقات المصرية مع شمال وجنوب السودان والعمل علي مناقشة القضايا الإستراتيجية بين الأطراف .ويؤكد اختيار الخرطوم وجوبا كأول محطة يذهب إليها رئيس الوزراء أن السودان سيكون محورا مهما فى التحركات المصرية القادمة على الصعيد الخارجى.وتأتى الزيارة عقب تصاعد الخلافات بين دول حوض النيل وتوقيع بوروندى على الاتفاقية الاطارية التي تعرف بـ " إتفاقية عنتيبي" لإعادة توزيع حصص مياه نهر النيل .وبإنضمام بوروندي يكتمل النصاب القانوني للإتفاقية ما ينذر بدخولها حيز التنفيذ إذا ما صدقت عليها برلمانات الدول الموقعة علي الانتفاقية.يذكر أن وزير الخارجية المصري نبيل العربي شكل مجموعات عمل تعني بمتابعة السياسة لملفات مهمة تعطيها الأولوية القصوي علي رأسها ملف مياه النيل .وهذه الخطة تتمثل في محاور محددة جوهرها: تكثيف الاتصالات المصرية مع سائر دول حوض النيل ، وعلي رأسها اثيوبيا .حيث تبدي مصر استعداداً للمشاركة في تنفيذ مجموعة من المشروعات والسدود ، وتوفير التمويل اللازم لها من دول عربية او صناديق التمويل.بحيث تتم بصورة تدريجية وألا تؤثر بالسلب علي حجم تدفق المياه ومن ثم حصة مصر والسودان .تتضمن خطة التحرك أيضا تكثيف التعاون والزيارات لكبار المسئولين ومختلف الوزراء ورؤساء الحكومات، وألا تقتصر فقط علي وزير الخارجية والمياه.وأن تدعم مصر دول الحوض ببرامج ثقافية وإعلامية من بينها ترجمة المسلسلات والأفلام والمواد الإعلامية المتميزة الي اللغات الإفريقية الرئيسية لهذه الدول مثل الهوسا والأمهرية والسواحلية.كما تتعرض لجانب مهم يتعلق بزيادة المنح التعليمية والدراسية لأبناء دول الحوض في مصر، والتحرك نحو اتمام الربط الكهربائي معها وعقد الدورات التدريبية لكوادرها بمختلف المجالات.كما تتضمن محاور التحرك المصري تجاه هذا الملف الشائك الاتفاق مع دول حوض النيل علي اعطاء الأولوية القصوي للتبادل التجاري بين الجانبين.بما يعني استيراد مصر احتياجاتها من اللحوم والشاي والبن والأخشاب وغيرها منها وأن تعطي هذه الدول الأولوية للمنتجات المصرية .الي جانب ذلك فان خطة التحرك تعتمد أيضا التحرك مع جنوب السودان لسرعة إنشاء قناة جونجلي ، باعتبار أن إتمام هذا المشروع من شأنه أن يعوض مصر والسودان عن أي نقص متوقع في تدفقات مياه النهر، حال إقامة المشاريع والسدود في إثيوبيا، أو من دول الحوض.ومن المقرر اذا ما نجحت هذه الخطة سيصبح حينها عقد قمة بين دول الحوض أمرا مطروحا بقوة، لتتويج ما تم الاتفاق عليه من مشروعات وبرامج وخطط تؤسس لعلاقات جديدة قوامها الحوار والتعاون.لما يحقق مصالح كل دول الحوض وشعوبها في النهضة والتنمية، وليس الصراع وتأجيج الخلافات، التي تعود بالضرر علي الجميع.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأربعاء , 23 - 3 - 2011 الساعة : 5:18 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الأربعاء , 23 - 3 - 2011 الساعة : 8:18 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل