المحتوى الرئيسى
worldcup2018

الفنانون السوريون لا يتعلمون من أخطاء فناني مصر وتونس!هبة أيوب :

03/23 13:50

يبدو ان الفنانين السوريين لم يتعلموا من الدرس الذي تعرض له عدد من النجوم المصريين والتونسيين الذين كتبت أسماؤم على قوائم سوداء لمعارضتهم للثورتين المصرية والتونسية، ليخسروا بذلك جزءاً كبيراً من شعبيتهم لم يستطيعوا حتى الآن ان يعوضوه رغم المجهودات التي يقومون بها. ومع تفاقم الثورة السورية يوماً بعد يوم، يتزايد حماس الثوار السوريين وتتزايد التصريحات الهجومية للفنانين السوريين على صفحات الجرائد والمجلات، التي ينتقدون فيها الثورة السورية والشباب السوريين الذين بدأوا الثورة منذ عدة أيام، ليشتعل وهجها بعد وفاة الطفل الذي لم يتعد عمره الأربعة عشر عاما أثناء المظاهرات.ومن بين هؤلاء الفنانين السوريين المعارضين للثورة السورية، الفنان عباس النوري الذي شدد في تصريحاته على ان سوريا بلد أمن وأمان ولا تستحق التقليد الأعمى لثورات الفيس بوك، واتهم النوري بعض الجهات بالوقوف وراء هذه الثورات العربية، التي وصفها بالفتن، مؤكداً ان ما يقوم به الثوار في بلاده غير مقبول من جانبه.ولم يقتصر الأمر عند حد الرفض والاستنكار، بل امتد إلى إهانة هؤلاء الثوار واتهامهم بأنهم مقلدون بلا أخلاق، وهو ما جاء على لسان الفنان السوري أحمد رافع، الذي اتهمهم أيضاً بأنهم "مدسوسون ومأجورون لحساب الخارج"!.وشدد رافع على تأييده ودعمه للرئيس السوري بشار الأسد، ووصفه بأنه "شخص شفاف وودود وابن عهد، رباه والده الراحل حافظ الأسد على المبادئ القومية".ووصل الأمر لدى رافع إلى حالة من الإنكار وعدم التصديق، فعلى الرغم من الحالة المتوترة التي تشهدها عدة مناطق بسوريا إلى ان رافع مازال مؤكداً على انه من "سابع المستحيلات أن تصاب سوريا بعدوى الثورات التي تطالب بإسقاط النظام؛ لأن الأوضاع في سوريا بفضل الله جيدة"، على حد قوله.حالة الرفض التي تتعرض لها الثورة السورية لم تقتصر فقط على الفنانين السوريين بل امتدت إلى عدد من منتجي الدراما السورية الذين قرروا مقاطعة القنوات الفضائية التي تبث أخباراً أو لقطات تسئ إلى سورية وتروج إلى إشاعة الفوضى فيها.وهددت هذه الشركات الإنتاجية بعدم بيع أي عمل فني سوري لأي من هذه القنوات، طالما أنها لا تمتثل لإرادة الشعب السوري التي تتمثل في وجهة نظرهم في عدم تناول ما يحدث في سوريا لعدم تضخيم الأمر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل