المحتوى الرئيسى

المعارضة الليبية تتعهد بالديمقراطية واستمرار الاتفاقات النفطية..

03/23 19:18

باريس (رويترز) - قال اعضاء من المجلس الوطني الانتقالي الليبي في باريس ان المعارضة المسلحة تريد اذا تمكنت من الاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي اقامة حكم ديمقراطي علماني يحترم العقود النفطية التي وقعتها البلاد في عهده.وقال علي زيدان وهو احد اعضاء المجلس المؤلف من 31 عضوا ان بمقدور المعارضة المسلحة التغلب على قوات القذافي خلال عشرة ايام اذا واصل ائتلاف القوى الغربية الهجمات التي يشنها بتفويض من الامم المتحدة.وقال زيدان للصحفيين في ساعة متاخرة يوم الثلاثاء ان المعارضة الليبية تريد ان يكون القضاء على نظام القذافي بيديها مضيفا انه يريد من المجتمع الدولي تدريب مقاتلي المعارضة وتسليحهم.وتابع ان الشعب الليبي يتمنى ان يظل القذافي حيا ليلقى القبض عليه ويحاكم على "الجرائم التي ارتكبها ضد الانسانية".وقال منصور سيف النصر المتحدث باسم المجلس في الاتحاد الاوروبي ان المعارضة الليبية المسلحة تريد من الائتلاف مواصلة قصفه لدبابات القذافي ومدفعيته الثقيلة لتسهيل تحركها نحو الغرب.واضاف سيف النصر (60 عاما) وهو دبلوماسي سابق ورجل اعمال حاليا انه ما ان يتم "تحرير" الاراضي الليبية سيجلو المجلس الوطني عن الساحة مفسحا السبيل لجمعية تأسيسية تضع دستورا وتقيم دولة ديمقراطية وعلمانية.وقال سيف النصر الذي يقيم في الخارج منذ تولي القذافي السلطة عام 1969 ان الانتخابات ستكون "حرة وتتسم بالشفافية".ووعد زيدان بالوفاء بالعقود النفطية المبرمة مع الشركات الاجنبية واحترام الاتفاقات الموقعة مع البلدان الاخرى اذا وصلت المعارضة الى السلطة. لكنه اضاف ان المعارضة ستقدر بالتأكيد الدول التي ساعدتها.من ايمانويل جاري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل